تسجيل الدخول

بيان هام من الهلال الأحمر التركي للاجئين في تركيا

19 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهرين
بيان هام من الهلال الأحمر التركي للاجئين في تركيا

تركيا بالعربي

أصدر مركز الهلال الأحمر التركي تنويها هاماً للاجئين في تركيا من ضرورة الانتباه على المصادر غير موثوقة في المعلومات عن برنامج الهلال الأحمر للمساعدات المالية “صوي”.

وقال الهلال الأحمر في بيان جديد نشره عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك ورصدته تركيا بالعربي:

يمكنكم الاتصال بالرقم المجاني 168 من الاثنين إلى الجمعة من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساء.

وفي أيام السبت من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الواحدة ظهراً.

أو يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني الرسمي http://kizilaykart-suy.org/ar/index.html وصفحة الفيسبوك https://www.facebook.com/Kizilaykart.SUY/ حيث يمكنكم إرسال رسائلكم عبر خدمة الرسائل.

أو يمكنكم زيارة مكاتب وقف التضامن الإجتماعي أو مراكز خدمة الهلا الأحمر.

وأختتم البيان بالقول أن هذه القنوات الرسمية الوحيدة للحصول على معلومات حول صور، الرجاء عدم الاعتماد على الشائعات والمعلومات التي يتم تداولها في باقي الصفحات.

“مركزية درعا”: الثورة جاهزة إذا ما أزدادت التوترات في ريف المحافظة

هددت لجنة درعا المركزية للمصالحة اليوم الأحد نظام الأسد بالثورة ضده وتسيير مظاهرات مناهضة له، ردًّا على انتهاكات قوات النظام بحق أبناء المحافظة.

ونقل تجمع “أحرار حوران” عن مصدر مقرب من اللجنة قوله: إن حالة الغضب لدى أهالي درعا ارتفعت جراء تصعيد المخابرات الجوية من انتهاكاتها بحق أبناء المحافظة، المتمثلة بالاعتقال والاختطاف، فضلًا عن سوقهم للقتال إلى جانب قوات الأسد شمال سوريا.

وأضاف المصدر بأن المفاوضات ما زالت مستمرة بين اللجنة ونظام الأسد، من أجل إطلاق سراح المعتقلين الذين اعتقلتهم المخابرات الجوية مؤخرًا.

في الأثناء أقامت المركزية عدة حواجز أمنية لها في ريف درعا الغربي، ظهر اليوم الأحد، مهددةً المخابرات الجوية باعتقال عناصرها في حال استمرت في اعتقال شباب المحافظة.

وأكد المصدر بأن مركزية درعا هددت نظام الأسد بخروج الأهالي في مظاهرات حاشدة في حال لم يفرج عن المعتقلين ولم يكشف عن مصيرهم، مشيرًا إلى حالة الاستياء الكبيرة لدى أهالي المعتقلين.

يذكر أن مخابرات النظام اعتقلت مدير القطاع الشرقي لمحافظة درعا في الدفاع المدني “كمال سلطي القادري”، المنحدر من بلدة أم المياذن شرقي درعا، بالتزامن مع قيام نظام الأسد بالتكثيف من اعتقال المدنيين بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية على حواجزه المنتشرة غربي درعا.

من جهة ثانية نفى المتحدث باسم الجيش الوطني السوري، مساء الأحد، الأنباء التي تحدثت عن دخول قوات النظام السوري المدعومة بغطاء جوي روسي إلى مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

وقال الرائد يوسف حمود المتحدث باسم الجيش الوطني السوري، في تصريح خاص لـ”وكالة أنباء تركيا”،

إن “أي حديث عن تمكن قوات النظام السوري من الدخول إلى مدينة خان شيخون جنوبي إدلب هو منفي”.

وأضاف أن “الاشتباكات تدور ما بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام السوري تسانده ميليشيات من إيران وحزب الله، على محور حاجز الفقير الذي يبعد 1.5 كيلومتر شمال غربي خان شيخون”.

وفي ردّ منه على سؤال حول التعزيزات العسكرية التي توجهت إلى جبهات ريفي إدلب وحماة لمؤازرة الفصائل هناك أجاب حمود أن “المؤازرات وصلت، أمس، إلى جبهات القتال وهي مستمرة بالوصول تباعًا”،

لافتًا إلى أنها “تعمل تحت إمرة غرفة عمليات الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر”.

بدوره نفى مدير المكتب الإعلامي في الفيلق الأول التابع للجيش الوطني،

صحة ما يتم تداوله عن دخول النظام السوري إلى مدينة خان شيخون،

مؤكدًا أن الاشتباكات ماتزال مستمرة في مناطق تحيط بالمدينة.

وفي حال تقدمت قوات النظام السوري على مدينة خان شيخون، حسب مصادر محلية، فإنها ستتمكن من محاصرة ريف حماة الشمالي بنسبة 80%،

ورصد كل طرق الإمداد، إضافة للسيطرة على منطقة واسعة خاصة وأن تلك المدينة تعتبر بوابة محافظة إدلب.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.