تسجيل الدخول

“العصائب الحمراء”: هكذا اقتحمنا تجمعاً لميليشيا أسد جنوبي إدلب بعد انفجار المفخخة (فيديو)

19 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهرين
“العصائب الحمراء”: هكذا اقتحمنا تجمعاً لميليشيا أسد جنوبي إدلب بعد انفجار المفخخة (فيديو)

تركيا بالعربي

“العصائب الحمراء”: هكذا اقتحمنا تجمعاً لميليشيا أسد جنوبي إدلب بعد انفجار المفخخة (فيديو)

نشرت شبكة “شامنا”، تسجيلاً مصوراً، يروي فيه أحد مقاتلي ما يسمى “العصائب الحمراء” (مجموعات من القوات الخاصة والاقتحام) التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، كيف اقتحموا تجمعاً للروس وميليشيا أسد الطائفية في جنوبي إدلب.

وقال المقاتل الملثم الذي يتوسط عددا من مقاتلي “العصائب الحمراء”، إنه “جاء خبر لغرفة الفتح المبين بوجود حشود من الروس وميليشيا أسد بقرية مدايا لعمل هجوم على بلدة ركايا، وطلب منهم(العصائب الحمراء) عمل هجوم سريع ومباغت لصد هذا الهجوم على المناطق المحررة، وجرى إرسال طائرة استطلاع للتأكد من وجود هذه الحشود، وتم هنا إرسال استشهادي لدخول بلدة مدايا، وقامت العصائب الحمراء بالدخول خلف السيارة المفخخة”.

35 قتيلاً
وبيّن المتحدث أن “قائد المفخخة قام بدهس عنصرين من ميليشيا أسد على مدخل بلدة مدايا، ثم أكمل وتمكن من تفجير المفخخة وسط تجمع ميليشيا أسد، وفي هذه الأثناء دخل الانغماسيون وقاموا بقتل عناصر ميليشيا أسد، إضافة إلى هروب عدد من عناصر الميليشيا”.

ونوه المقاتل أنهم “تمكنوا من قتل 35 عنصراً خلال الاشتباك مع عناصر ميليشيا أسد الذين لاذوا بالفرار عقب انفجار المفخخة”.

ومنذ حوالي أكثر من أسبوعين تدور اشتباكات عنيفة بين فصائل “الفتح المبين” وميليشيات أسد، إثر محاولة الأخيرة التقدم على قرى وبلدات جنوب وشرقي إدلب.

يشار إلى أن المعارك تتركز ومنذ حوالي 5 شهور بشكل رئيس على جبهات ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، حيث تشن ميليشيا أسد بدعم لامحدود من المحتل الروسي حملة عسكرية شرسة على بلدات وقرى كفر زيتا واللطامنة وتل مرعي والتمانعة، متبعة سياسة الأرض المحروقة قبل التقدم إلى أي منطقة، مدمرة البشر والشجر والحجر في ظل صمت دولي رهيب.

المصدر: أورينت

بيان هام من الأرصاد الجوية التركية

أثارت الأمطار الصيفية الغزيرة بمدينة إسطنبول التركية، السبت، جدلًا واسعًا بسبب الأضرار التي تسبب بها، وغياب رئيس البلدية الجديد (معارض) أكرام إمام أوغلو، عن الأنظار، حيث كان يقضي عطلة سياحية في مدينة بودروم.

ونشرت وكالة الأناضول التركية مشاهد تظهر حدوث سيول كبيرة داخل إسطنبول، جراء هطول أمطار غزيرة، قدرتها البلدية بـ40 كغم لكل متر مربع.

واستمر هطول الأمطار بتلك الغزارة حوالي ساعة تقريبا. وأوضحت البلدية أن الأمطار الغزيرة تركزت على الشطرين الاسيوي والأوروبي من إسطنبول.

ولفتت إلى أن فرق البلدية استعدت لاحتمال حدوث سيول في مناطق مختلفة قبل بدء هطول الأمطار.

وأدّى تساقط الأمطار الغزيرة إلى تشكّل برك مائية في بعض الأنفاق والطرق الرئيسية، وعرقلة السير لبضعة دقائق. إلّا أن فرق البلدية قامت بتصريف المياه.

وانتشرت على نطاق واسع مشاهد من المحلات الغارقة جراء الأمطار الغزيرة داخل سوق نفق المشاة الواقعة في منطقة أمينونو بإسطنبول.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا تظهر أكرم إمام أوغلو رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، وهو يتجول على يخت فخم في مدينة بودروم الساحلية، في وقت تغرق فيه بعض شوارع إسطنبول بمياه الأمطار.

تصدر هاشتاغ “İmamoğlu Nerede” (أين إمام أوغلو)، الترند التركي على منصة موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وذلك عقب طوفان بعض شوارع ولاية إسطنبول بالمياه نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت اليوم. بحسب موقع “وكالة أنباء تركيا”.

وشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا على الهاشتاغ ، بأكثر من مليون ونصف المليون تغريدة، خلال ساعات قليلة، حاصدًا هذا الهاشتاغ المرتبة الأكثر تداولًا لهذا اليوم.

وخلال حديثه للصحفيين، وجه مواطن تركي لإمام أوغلو انتقادا لاذعا بسبب تواجده في إجازة رغم كل التحذيرات من أمطار غزيرة.

وقال المواطن متوجها لإمام أوغلو “سيدي الرئيس أين كنتم أمس؟ لماذا لم نستطع الوصول إليكم،و لماذا لم تكونوا معنا؟ سيدي الرئيس كنا بحاجة لكم، فقد كنا وحيدين بين مياه الفيضانات، واضطررنا للاتصال بالمركز الرئيسي (العاصمة أنقرة)”.

وتفقد أكرم إمام أوغلو الأضرار التي خلفتها العاصفة، متجولا في بعض مناطق إسطنبول التي تضررت جراء الفيضانات العارمة التي تسببت بها الأمطار الغزيرة يوم السبت.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.