تسجيل الدخول

بعد 8 أعوام من الثورة السورية والفشل الكبير .. هذا هو الحل الوحيد لإنهاء حكم الأسد

18 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
بعد 8 أعوام من الثورة السورية والفشل الكبير .. هذا هو الحل الوحيد لإنهاء حكم الأسد

تركيا بالعربي

بقلم العميد الركن المجاز زاهر عبد الرحمن الساكت

ثمانية أعوام مضت من عمر الثوره ولَم نقدر على بناء أي جسم ثوري او سياسي

وكانت هناك آلاف المبادرات والتجمعات والتكتلات وهناك مئات المشاريع الوطنيه

ولذلك علينا أن نعيد التفكير بكل ما عملناه سابقا وعدم اتباع الطريق الخاطىء لأجل تصحيح المسار

فالقائد عليه التفكير على اتجاه اخر لعله يؤدي للنجاح

فأمامنا أمرين :

الحل الأول وهو ايجاد القائد السياسي والمعروف بوطنيته وقادرا لأن يكون ندا لبشار أسد بالمحافل الدوليه وهذه الشخصية يجب ان تكون معروفه دوليا على سبيل المثال الدكتور رياض حجاب وأمثال هذه الشخصيه نحن علينا البحث عليها وتوكيلها.

فلا توجد ثورة بالعالم انتصرت بلا قائد، فبوجود الرأس يستقيم الجسد وبوجود القائد السياسي ومعه مجموعه يختارها من السياسيين الشرفاء سيعملون على إصلاح الأئتلاف وليس نسفه لأن الأئتلاف معترف عليه دوليا و تم أيجاد أعضائه من قبل دول وليس اختيار ثوري وبالتالي سيتم تشكيل جهاز قضائي من المحاميين والقضاة الموثوقين الذين أفرزتهم الثوره، وكذلك الامر بوجود القائد سيتم تشكيل الرقابه.

فالقائد المعين بوحود المستشارين العسكريين سيساعد القوى الفصائليه على توحيدها وتعزيز الانضباط وبوجود القائد سنكون حققنا نصف النصر.

الحل الثاني :

ابتعاد الفصائل عن الأوامر الخارجيه والتحكم بفوهة بندقيتهم عن طريق فتح معركة الساحل فمعركة الساحل ستجبر الدول على الجلوس معنا وفقا لرغباتنا وشروطنا وحتما سيتم منع فتح جبهة الساحل وذلك بالتهديد بقطع الامداد وللعلم عند فتح معركة الساحل لم يعد يهمنا تلقي الدعم.

ومن الأهميه الكبرى في المعارك هو نقل المعركة الى أرض العدو وبالتالي سيتم تحرير مناطقنا دون تدمير وسيجري التدمير بمناطق العدو ومعركة الساحل ستكشف وجوه الدول على حقيقتها من مع ثورتنا حقا ومن هي الدول التي تجرنا الى المقصلة.

العميد الركن المجاز زاهر عبد الرحمن الساكت


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.