تسجيل الدخول

تد مير قبو ر في مدينة هاتاي

2019-08-15T22:26:13+03:00
2019-08-16T00:02:40+03:00
أخبار تركياحوادث في تركيا
15 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهرين
تد مير قبو ر في مدينة هاتاي

تركيا بالعربي

قالت وسائل إ‘لام تركية أن مجهولون قاموا بتد مير عدة قبور في إحدى المقابر في مدينة هاتاي جنوب تركيا.

وقالت صحيفة “هبرلار” التركية إن أشخاصاً مجهولين ها جموا المقبرة وحطموا أكثر من 100 قبر وكتبوا عليها شعارات مثل ” قريباً سنأتي. نحن دولة إسلا مية”.

وبينت أن عدد كبير من القبور تعرض للتدمير، فيما كتب على بعضها شعارات معادية .

بدورها، بدأت الشرطة تحقيقاً في الحادث للقبض على الفاعلين.

المصدر: نيو ترك بوست

إحصائية يومين من معا رك ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي

تسببت الغارات الجوية المكثفة من الطيران الروسي بحصد مزيد من الضحا يا المدنيين، بالإضافة لحركة نزوح كبيرة من قرى وبلدات ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

وأفاد مراسل “نداء سوريا” بأن الطائرات الحربية الروسية شنت غارات جوية عنيفة على نقطة طبية في قرية بسيقا بريف إدلب أدت لسقوط 3 ضحايا بينهم متطوع في الدفاع المدني.

وأضاف المصدر: أن 4 ضحايا سقطوا وأُصيب 8 آخرون في مدينة معرة النعمان، وسقط 7 ضحايا في مدينة خان شيخون وكفرنبل وبلدات كفروما ومعرة حرمة بريف إدلب الجنوبي جرَّاء الغارات الروسية العنيفة.

وأشار المصدرإلى أن مدن وبلدات التمانعة وكفرسجنة والشيخ دامس وكنصفرة لغارات جوية عنيفة والركايا وكرسعة والنقير وجبالا بريف إدلب الجنوبي تعرضت لغارات جوية عنيفة، كما تعرضت مدن اللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي لغارات مماثلة.

ووثَّق منسقو استجابة سوريا نزوح أكثر من 14 ألف عائلة، أي ما يعادل أكثر من 92 ألف شخص خلال الفترة بين 11 آب/أغسطس وحتى 14 آب من مناطق ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي إلى المناطق الشمالية.

وبلغ عدد النازحين خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية أكثر من 6 آلاف عائلة، ما يقارب 40 ألف شخص جرَّاء حملة التصعيد العنيفة التي تشنها روسيا وميليشياتها في الشمال السوري.

واستخدمت روسيا كافة أنواع الأسلحة من خلال قصفها التجمعات السكنية، منذ بَدْء حملة التصعيد على مناطق الشمال السوري منذ شهر نيسان الماضي، والتي كان آخرها إصابة عدة مدنيين نتيجة القصف بصواريخ محملة بمسامير حادة تحدث تشظياً كبيراً.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.