تسجيل الدخول

عاجل: تصريح هام للهلال الأحمر التركي حول المنطقة الأمنة شمال سوريا

14 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
عاجل: تصريح هام للهلال الأحمر التركي حول المنطقة الأمنة شمال سوريا

تركيا بالعربي

الهلال الأحمر التركي ينهي خططه المتعلقة بالمنطقة الآمنة شمال سوريا

قال رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي كرم قنق، إن الجمعية انتهت من وضع كافة خطط عملها المتعلقة بالمنطقة الآمنة، والتي تعمل تركيا على تأسيسها شمال سوريا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها قنق إلى صحيفة صباح التركية.

وأضاف قنق، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، أن أنشطتهم ومهامهم تنقسم إلى جزأين، يشمل الأول تقديم الخدمات الصحية إلى عناصر الجيش التركي كما فعلوا سابقاً خلال عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

أما الجزء الثاني يتمثل باحتمال مشاركتهم في حماية المدنيين داخل مناطق التوتر المحتملة، ونقلهم إلى مناطق آمنة، إضافة إلى توفير الدعم اللوجستي لضمان استمرار توفير احتياجاتهم دون انقطاع.

كما لفت قنق الانتباه إلى إتمامهم وضع كافة خطط العمل المتعلقة بالمنطقة الآمنة، ابتداءً من البنية التحتية وتأمين المياه والغذاء، وصولاً إلى التعليم والخدمات الصحية.

وتابع حديثه مشيراً إلى أن الجمعية تدير اليوم 6 مستشفيات و 34 مركزاً طبياً في شمال حلب وبعض مناطق إدلب، تضم ألفين و 252 عاملاً صحياً.

هذا واستبعد قنق أن يسفر إنشاء المنطقة الآمنة عن موجة هجرة جديدة للسوريين إلى تركيا، ورجّح حدوث هجرة عكسية يعود خلالها السوريون إلى قراهم وبلداتهم الواقعة ضمن حدود المنطقة الآمنة.

من جهة ثانية كشفت وزارة الدفاع التركية خلال الساعات الماضية عن تطور جديد يتعلق بالمنطقة الآمنة المزمع إقامتها شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية، بالاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، بأنها بدأت مع الولايات المتحدة بأعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشترك الخاص بإدارة “المنطقة الآمنة”في شمال سوريا.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن “العمل مستمر لتفعيل المركز المقرر إنشاؤه بولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا”، موضحةً أنها شرعت مع وفد أمريكي مكون من 6 أشخاص في أعمال التركيب، وأنه تم توفير المعدات المتعلقة بالمهام الحساسة الخاصة بالمركز.

ووصل يوم أمس وفد عسكري أمريكي إلى الحدود السورية التركية، لبدء العمل على إقامة مركز العمليات المشترك الذي أُعلن عنه كجزء من اتفاق تركي أمريكي حول المنطقة الآمنة قبل نحو أسبوع من الآن، رغم وجود خلافات بين الطرفين بشأن عمق المنطقة والجهة التي ستديرها، بحسب مانقله موقع “جرف نيوز”.

يذكر بأن الناطق باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” شرفان درويش قد كشف عن شروطهم للقبول بالمنطقة الآمنة، حيث قال: “بخصوص حماية المنطقة الآمنة التي يتحدثون عنها، والتي ستكون بعمق 5 كم، من الضروري حمايتها من قبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة”.

وفي سياق متصل انشق أكثر من 20 مقاتلًا غالبيتهم من العرب، عن تنظيم PKK/PYD الإرها بي خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك من النقاط التابعة لهم قبالة الحدود التركية القريبة من مدينة تل أبيض شمالي الرقة.

ونقل مراسل “وكالة أنباء تركيا” في الرقة عن مصدر خاص، قوله إن “ثلاثة عناصر من تنظيم PKK/PYD الإرهابي سلموا أنفسهم لقوات الجيش التركي المتمركزة غربي مدينة تل أبيض”، مشيرًا في الوقت ذاته إلى “فرار أكثر من 15 عنصر من النقاط الأولى خوفًا من استهداف معاقل التنظيم الإرهابي من قبل المدفعية التركية”.

وأضاف أن “هذا الأمر أدى إلى استنفار في صفوف التنظيم الإرهابي، ما دفعه لاستبدال جميع العناصر العرب بعناصر أكراد أشدُّ ولاءً له”.

واعتقل تنظيم PKK/PYD الإرهابي، مطلع الشهر الجاري، 10 عناصر بينهم اثنان من المقاتلين الأكراد، خلال محاولتهم الفرار من نقاط المراقبة إلى قراهم ببلدة سلوك شمالي الرقة، قام على إثرها بالزجّ بهم في معتقلاته داخل مدينة الرقة، وفق مراسلنا.

وعقب التصريحات التركية شديدة اللهجة بخصوص المنطقة الآمنة، كثرت حالات الانشقاق في صفوف تنظيم PKK/PYD الإرهابي ، وخاصة من نقاط التنظيم الموزعة على طول الحدود التركية السورية، ومن معسكراته في مدينة عين العرب ومدينة تل أبيض ومدينة منبج ومدينة الرقة.

وفي سياق متصل أعلنت ميليشيا قسد شروطها لقبول اتفاق المنطقة الآمنة في شمال سوريا المبرم بين أمريكا وتركيا.

وقال الناطق باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” شرفان درويش: “بخصوص حماية المنطقة الآمنة التي يتحدثون عنها، والتي ستكون بعمق 5 كم، من الضروري حمايتها من قبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة”.

وأضاف في تصريحات لقناة “روسيا اليوم”: “بشكل عام هناك نموذج جيد للاستقرار من خلال هكذا اتفاقيات وأخذ نموذج منبج حيث دعم الاستقرار وتخفيف التوتر من خلال تسيير دوريات مشتركة”.

وشدد درويش على ضرورة أن “يواصل التحالف الدولي الحفاظ على استقرار ما هو موجود في مدن شمالي شرق سوريا الخالية من العناصر المتطرفة”.

وأكد أن “قوات سوريا الديمقراطية” ستتعاون لإنجاح المنطقة الآمنة “إن كانت تلك الاتفاقيات تساهم في الحل وتأخذ الاستقرار كهدف لها”.

وكان وفد عسكري أمريكي وصل أمس الاثنين تركيا للشروع في العمل على إنشاء مركز العمليات المشترك للتنسيق بشأن إقامة المنطقة الآمنة والذي من المتوقع افتتاحه “خلال الأيام القادمة”.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.