تسجيل الدخول

الجنوب السوري ينتفض مجددًا

2019-08-14T12:09:03+03:00
2019-08-14T15:41:35+03:00
أخبار العرب والعالم
14 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
الجنوب السوري ينتفض مجددًا

تركيا بالعربي

أعادت الأحداث الأخيرة التي تفجّرت في الجنوب السوري الاهتمام لمهد الثورة درعا وما حولها، فبعد أن خال الاحتلال وذيله أن الجنوب خارج معادلة الثورة السورية، وبالتالي فهو قادر على التفرغ إلى الشمال المحرر، بل واستخدام بعض المتصالحين والمستسلمين من قادة الثورة السابقين،

كوقود للعمليات العسكرية الجارية في الشمال بضمهم ودفعهم للقتال في صفوف النظام السوري، تعود الثورة ومعها التمرد من جديد للجنوب السوري المحرر وهو ما أربك الحسابات الأسدية والروسية، خصوصًا في ظل المعادلة الجنوبية المعقدة بين الروس والإيرانيين والنظام، ومن خلف ذلك كله الحسابات الإسرائيلية،

حسابات قد تكون متناقضة فيما بينها، وبالتالي فثمة أكثر من رأس يقود العملية هناك، وربما في سوريا كلها، مما يفقدها الانسجام والتناغم.

كانت فكرة الروس أن يتم استسلام الجنوب السوري مقابل تشكيل الفيلق الخامس من جنود المصالحات وقادة الثورة سابقًا، على أن يكون هذا الجيش تابعًا للروس، مع إبعاد النفوذ الإيراني عن المنطقة،

ولكن الخلافات بين الطرفين، والتي انعكست على سعيهما لفرض رجالهما على قيادة العمل في الجنوب، دفع إلى تفجير الوضع بينهما، فألقى بظلاله على الوضع الأمني،

خصوصًا أن عرّاب التصالح والاستسلام، وهو الإمارات، لم يعد فاعلًا وشريكًا حقيقيًا في المعادلة الجنوبية بعد انشغاله في مشاكله وقضاياه وانسحابه من اليمن.

لجوء الطرفين الروسي وحليفه بشكل خفي إلى تصفيات سياسية وعسكرية ربما ضد رجالهما في الجنوب، خلق وضعًا مساندًا لقوى ثورية جديدة، آثرت على نفسها رفض المعادلة الجنوبية القاضية باستسلام الثورة، فبدأت مبكرًا العمليات العسكرية،

مستهدفة اغتيال رجال المصالحات وكبارها، فضلًا عن عمليات عسكرية ضد الأمن العسكري الذي استأنف مهماته في القبض على الثوريين السابقين، فأعمل فيهم التعذيب والقتل، ومات منهم الكثير تحت التعذيب،

وهو ما أثار من جديد حوران التي كانت تنتظر عوضًا عن ذلك إطلاق سراح أبنائها الذين وُعدوا بالإفراج عنهم أيام المصالحات، ولكن كانت النتيجة اعتقالات وموتًا تحت التعذيب لثوار جدد، ومدنيين آخرين، فضلاً عن جرّ الكثير من المستسلمين والمتصالحين إلى محرقة الشمال السوري، فمات منهم البعض دون رغبة بالقتال.

فشل الاستراتيجية الروسية الأخيرة في تشكيل الفيلق الخامس بالجنوب، مع إطالة الاستنزاف بحق الروس والنظام السوري في الشمال السوري المحرر قد يؤدي بنظر كثير من الدراسات العسكرية والاستراتيجية إلى خروج حوران عن السيطرة،

وقد حذّرت دراسات غربية، وتحديدًا أميركية، من ذلك، لا سيما في ظل الاستهداف شبه اليومي لمراكز الأمن وقادة المصالحات من قبل ثوار درعا، ترافق ذلك مع تحرك الحاضنة الاجتماعية عبر الكتابات على الجدران،

ورفع الصوت ضد النظام الذي لم يقدم للمناطق الجنوبية المنكوبة أية خدمات تشعرهم بالفرق بين حياتهم السابقة واللاحقة، فعقلية وسياسة التعامل الفوقية لا تزال هي المسيطرة على النظام في التعاطي مع الأهالي.

بقلم: د. أحمد موفق زيدان


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.