السلطات السعودية توجه تحذ يرا للحجاج

12 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
السلطات السعودية توجه تحذ يرا للحجاج

تركيا بالعربي

دعا الدفاع المدني في السعودية الحجاج إلى “أخذ الحيطة والحذ ر” وتجنب الأماكن المنخفضة بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وعدم ملامسة الأجسام المعدنية الموصلة للتيار الكهربائي.


وبينت المديرية العامة للدفاع المدني أن التحذيرات جاءت عقب هطول أمطار غزيرة على المشاعر المقدسة، في وقت أصدرت فيه الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة سلسلة تنبيهات للحجاج.

وتوقعت الهيئة هطول أمطار رعدية من متوسطة إلى غزيرة مصحوبة برياح سطحية نشطة مثيرة للأتربة والغبار تحد من مدى الرؤية الأفقية على مناطق جازان، عسير، الباحة ومكة المكرمة ( تشمل العاصمة المقدسة والمشاعر)، يمتد تأثيرها إلى الأجزاء الساحلية من تلك المناطق، كما يستمر نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار على أجزاء من شرق ووسط المملكة وحتى منطقة نجران.

المصدر: صحيفة الرياض

رسالة غاضبة من قائد أحرار الشام (فيديو)

قال جابر علي باشا، قائد حركة أحرار الشام ، وعضو مجلس قيادة الجبهة الوطنية للتحرير، إن من يقول الفصائل سلمت وباعت المناطق فليأت ويرى الرجال على الجبهات.



جاء كلام علي باشا خلال كلمة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، على إحدى جبهات ريف حماة.

وقال باشا في المقطع الذي أوضح ناشروه أنّه تم تصويره في ريف حماة الشمالي إنَّ مسؤولية الدفاع عن 5 ملايين نسمة في الشمال السوري تقع على عاتق الفصائل العاملة في المنطقة.

ولفت باشا إلى أنَّه لا صحة لما يتم تداوله حول تسليم مناطق “من تحت الطاولة” للنظام وروسيا، مشيرًا إلى أنَّ الفصائل يقدمون تضحيات على جبهات المنطقة.

واكد علي باشا أن الأمانة التي في أعناق الفصائل حملها ثقيل، وأن الفصائل تدافع عن أهم معقل للثورة السورية، و5 ملايين مدني في الشمال المحرر.,

واضاف أن شهداء الثورة بلغوا مليون، بالإضافة لآلاف المعتقلين، وكل ذلك قدمه السوريون من أجل الكرامة، والمعركة اليوم معركة ثبات.

وشدد على أن النظام خسر أعداد كبيرة في معركته الأخيرة للتقدم على جبهات ريف حماة وإدلب.

وقال “الباشا” في رسالة موجهة للمدنيين :” يا أهلنا ويا شعبنا، أنتم حاضنتنا التي نعتز ونفتخر بها، ونسالم ونحارب لأجلها، لقد قدمتم أروع الأمثلة في البذل والعطاء، وكنا وما زلنا وسنبقى نحمل السلاح لأجلكم، فلا تلتفتوا لتثبيط المثبطين ولا تخذيل المخذلين”.

وكان القيادي في جيش العزة المقدم سامر الصالح نشر اليوم على حسابه في فيس بوك منشورًا أوضح فيه أنَّ الفصائل لا ينقصها العدد والعتاد للدفاع عن المنطقة، ولكن الواضح هو غياب هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير والجيش الوطني عن الجبهات، وهو ما نتج عنه سقوط العديد من المناطق في ريف حماة وإدلب تباعًا.

كما نشر الصالح منشورًا آخرًا أعلن فيه استقالته من منصبه، لافتًا إلى أنَّه لم يعد يُمثل أي طرف عسكري، ولايمثل إلا نفسه.

مدونة هادي العبد الله

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.