عاجل: فصيل ثوري ينفذ عملية خا طفة ضد قوات النظام جنوب حلب

11 أغسطس 2019آخر تحديث :
الجيش السوري الحر
الجيش السوري الحر

تركيا بالعربي

نفذت الجبهة الوطنية للتحرير عملية نوعية ضد مواقع قوات النظام في ريف حلب الجنوبي، ما أسفرعن مقـ.ـتل وإ صا بة عدة عناصر.

وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير “ناجي المصطفى” في تصريح خاص لـ”شبكة الدرر الشامية” “نفذت قواتنا عملية عسكرية على تل الواسطة في ريف حلب الجنوبي، حيث نجحت مجموعات من الجبهة الوطنية بالوصول إلى الدشم التي تتحصن داخلها قوات النظام”.

وأكد “المصطفى” بأن قواتهم المهاجمة تمكنت من قتـ.ـل جميع العناصر المتواجدة داخل هذه الدشم، من ثم العودة سالمين إلى نقاط رباطهم الدفاعية.

من جانب آخر تمكنت غرفة عمليات الفتح المبين من استعادة السيطرة على تل سكيك الإستراتيجي جنوب شرق إدلب بعد أن تقدمت عليه قوات النظام لساعات.

وقالت مصادر ميدانية: إن هيئة تحرير الشام فجـ.ـرت عربة مفـ.ـخخة يقودها استشـ.ـها دي وسط تجمعات قوات النظام المتقدمة على التل ما أسفر عن مقـ.ـتل نحو 20 عنصرًا وتدمير عدة آليات عسكرية لهم.

يذكر أن الفصائل الثورية تخوض معارك عنيفة ضد قوات النظام والميليشيات الروسية المساندة لها في أرياف حماة وإدلب واللاذقية، وذلك على خلفية قيام الأخيرة بشن حملة عسكرية ضخمة منذ ثلاثة أشهر وحتى الآن، الأمر الذي كلفها مئات القتلى والجرحى.

“وامعتصماه”.. صرخة جديدة موجه لـ”أردوغان”

وجهت ناشطة كشميرية مسلمة، اليوم السبت، رسالة مفتوحة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تدعوه فيها للعب دور في حل قضية الإقليم، التي تفاقمت عقب إعلان الحكومة الهندية إلغاء الحكم الذاتي للإقليم.

وقالت الرياضية والناشطة التي تعيش بإقليم “جامو كشمير”، فاطمة أنور: “نريد من العالم الإسلامي أن يلعب دورًا في حل مشكلة كشمير، ولن نسمح للهند بتحويل جامو وكشمير إلى فلسطين”، بحسب حديثها مع وكالة “الأناضول”.

وناشدت “أنور” بتدخل الرئيس “أردوغان” في حل المشكلة، قائلة “نحن شعب كشمير، نريد من الرئيس التركي أن يضمن لنا حق تقرير مصيرنا عبر نقل قضيتنا إلى الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي”.

وأشارت الناشطة الكشميرية إلى أنها أرسلت برسالة حول مشكلة الإقليم لكل من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، وجاستن ترودو، رئيس الوزراء الكندي.

وأكدت الناشطة في رسالتها أن الحكومة الهندية فرضت حظرًا للتجوال وقيودًا على خطوط الإنترنت والهاتف، ونشرت ما يقارب من مليون عسكري في الإقليم.

وكانت الحكومة الهندية، ألغت الإثنين الماضي، مادتين بالدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية جامو وكشمير” الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم”، فيما تعطي الأخرى الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة فضلًا عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية والتملك والحصول على منح تعليمية.

ووافق البرلمان الهندي بغرفتيه العليا والسفلى على قرار تقسيم ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين (منطقة جامو وكشمير ومنطقة لداخ)، تتبعان بشكل مباشر إلى الحكومة المركزية، لكن القرار يحتاج تمريره من رئيس البلاد كي يصبح قانونًا.

ومن جهة ثانيةناشد القائد في درع الفرات مصطفى سيجري الرئيس التركي رجب طيب إردوغان للتدخل ووقف الاجراءات المؤلمة بحق السوريين.

وقال سيجري في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في تويتر وقد أرسلها إلى حساب الرئيس التركي ورصدتها تركيا بالعربي قائلاً:

نناشد فخامة رئيس الجمهورية التركية @rterdogan_ar للتدخل ووقف هذه الإجراءات المؤلمة، ان ما يتعرض له البعض من أهلنا المقيمين في اسطنبول أو ممن حاولوا الدخول الى تركيا هرباً من الموت ثم قتلوا برصاص الجندرما شيئ مؤسف ولا يليق بالتحالف القائم ويجرح كرامتنا ويشعرنا بالخجل أمام شعبنا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.