مبادرة تركية في إسطنبول ضد ترحيل اللاجئين السوريين

9 أغسطس 2019آخر تحديث :
مبادرة تركية في إسطنبول ضد ترحيل اللاجئين السوريين

تركيا بالعربي

أدان ناشطون حقوقيون أتراك عمليات الترحيل التي استهدفت لاجئين سوريين في ولاية إسطنبول، وطالبوا بوقفها معتبرين أنها انتهاك لحقوق الإنسان.

وقالت صحيفة “المدن”: إن جمعيات حقوق الإنسان في إسطنبول عقدت مؤتمراً صحفياً لناشطين حقوقيين أتراك أمس الخميس عرضوا فيه تقريراً خاصاً حمل عنوان “أسبوعان من عمليات الترحيل إلى خارج الحدود”.

ولفتت إلى أن الجمعيات المشاركة أطلقت مبادرة “نريد أن نعيش معاً” طالبت من خلالها بوقف حملات الترحيل و”التفتيش عن الكيملك” وخاصة التي طالت اللاجئين السوريين في إسطنبول.

وأشار تقرير المؤتمر إلى أخبار عن إرغام لاجئين سوريين تم احتجازهم قسرياً على توقيع وثيقة عودة طوعية، وترحيل العديد منهم إلى خارج الحدود، معتبراً هذه الإجراءات “انتهاكاً لحقوق الإنسان الأساسية، يمكن أن تؤدي إلى الموت”، في إشارة إلى حادثة الشاب “هشام صطيف المحمد” الذي تمّ قنصه على الحدود لدى محاولته العودة إلى تركيا بعد ترحيله مؤخراً.

ونوَّه المشاركون في المؤتمر بأن التقرير سيتم تقديمه لنواب البرلمان والأكاديميين وممثلي مختلف الأحزاب السياسية وممثلي وسائل الإعلام لمخاطبة الرأي العام.

يُذكر أن مئات الأتراك في إسطنبول شاركوا مؤخراً بمظاهرات لمناصرة السوريين حملوا فيها لافتات كتب عليها “لا تلمس أخي” و”نريد العيش سوياً”، وتخللها هتافات مطالبة بإيقاف الترحيل وعبروا فيها عن احتجاجهم على قرار الوالي الذي نصّ على مهلة حتى 20 آب/أغسطس للاجئين المخالفين في إسطنبول لمغادرة المدينة.

إمام أوغلو يتعهد بوفاء وعده تجاه اللاجئين في اسطنبول

قال رئيس بلدية اسطنبول الكبرى (İBB)، أكرم إمام أوغلو، إنه سيفي بالوعد الذي قطعه قبل الانتخابات لإنشاء مكتب في البلدية لمتابعة شؤون اللاجئين.

تصريح إمام أوغلو، جاء خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، الأربعاء 7 من أب، بعد لقاء جمعة مع السفير الفلسطيني في أنقرة، فايد مصطفى، الذي زار إمام أوغلو لتهنئته باستلامه مهامه، في بناء البلدية الواقع في منطقة الفاتح.

وقال رئيس بلدية اسطنبول، “سنقوم بتوسيع نشاط مكتب اللاجئين، سيهتم هذا المكتب بشؤون اللاجئين الاجتماعية وخاصة الأطفال والنساء” بحسب ما ترجمت عنب بلدي عن صحيفة “Sozcu“.

وأضاف إمام أوغلو أن المكتب سيتعامل مع قضايا اللاجئين الاجتماعية وسيقوم بإنتاج سياسة وطنية ودولية، متوقعًا أن يبدأ مزاولة مهامه مع نهاية هذا العام وأن يكون نشطًا للغاية.

وفي سؤال لأحد الصحفيين عن وضع اللاجئين الفلسطينين المقيمين في اسطنبول قال رئيس البلدية، “نحن مع إخوتنا الفلسطينيين، تحدثنا مع السفير الفلسطيني حول وضعهم، لجؤوا إلى سوريا سابقًا ثم جاؤوا مجددا إلى تركيا”.

وأردف إمام أوغلو، “نحن على استعداد للاهتمام بمشاكل أسر جميع اللاجئين، أخبرتهم أنه إذا قدموا لنا معلومات، وشاركوا ما بأيديهم من بيانات، سنقوم بمساعدة اللاجئين الفلسطينيين كما نساعد بقية اللاجئين”.

واعتبر رئيس بلدية اسطنبول أن المشكلة التي يعيشها اللاجئون هي مشكلة إنسانية، “آمل أن نعيش جميعًا معًا في شرق أوسط يسوده السلام”.

هل يتحول حزب “الشعب الجمهوري” التركي من معاد للاجئين إلى نصير لهم؟

ويعامل اللاجئ السوري الفلسطيني في تركيا كمعاملة اللاجئ السوري، حيث تمنحه السلطات التركية وثيقة الحماية المؤقتة، كما تمنحه السفارة الفلسطينية جواز سفر فلسطيني تبلغ تكلفته 50 يورو.

وكان إمام أوغلو قد قال بعد تسلمه مهامه في بلدية اسطنبول إن من أولوياته تأمين ظروف معيشة إنسانية للسوريين في الولاية.

وقال إمام أوغلو، خلال مقابلة إذاعية مع راديو “Best FM”، في 9 من تموز، “ما نشاهده مؤسف جدًا، في اسطنبول مهاجرون وضعهم صعب حقًا، هناك زواج للقاصرات ومتسولون في الشوارع، سوف نتعاون مع المؤسسات المعنية لتأمين ظروف معيشة إنسانية للسوريين”.

لكنه في الوقت نفسه، أيد رئيس بلدية اسطنبول ما تقوم به السلطات التركية تجاه اللاجئين السوريين في الولاية، معتبرًا أن ما تقوم به السلطات التركية تجاه اللاجئين السوريين كان يجب أن يتخذ من قبل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.