تسجيل الدخول

فنان سوري يدبلج أغنية مسلسل سنان “ما أحلى أن نعيش في خير وسلام” إلى اللغة التركية

6 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر

تركيا بالعربي / خاص

في خطوة جديدة يسعى من خلالها إيصال رسالة عن المحبة والاخوة والصداقة والعيش المشترك بين الشعبين السوري والتركي، فلم يجد الفنان السوري علي جوز أجمل من أغنية مسلسل سنان ليدبلجها إلى اللغة التركية.

فقد قام الفنان السوري علي جوز بدبلجة وترجمة أغنية “ما أحلى أن نعيش في خير وسلام” وهي أغنية مقدمة مسلسل سنان للأطفال والتي يعرفها عموم العرب .

وتحمل هذه الأغنية الكثير من معاني الحب والأخوة والعيش المشترك، حيث أراد الفنان علي جوز إيصالها للشعب التركي بطريقة لطيفة.

تركيا بالعربي تعيد نشر الفيديو الذي ترجمه ودبلجه الفنان السوري ليصل إلى أكبر شريحة من السوريين والأتراك.

شاهد الأغنية من يوتيوب

أو شاهد هنا

المصدر: تركيا بالعربي

الهلال الأحمر التركي ينوي توزيع أضاحي العيد على فقراء 51 بلدًا

رئيس المنظمة، كرم قينيق، قال للأناضول:

-هناك بلدان توزع فيها المنظمة لحوم الأضاحي لأول مرة مثل كوت ديفوار وجزر القمر والمالديف وسورينام (أمريكا الجنوبية)

-الهلال الأحمر التركي سخّر ألفين و500 شخص من موظفيها، لتغطية أعمال توزيع لحوم أضاحي العيد لهذا العام

-الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وبصفته الرئيس الفخري للمنظمة، يواصل دعمه لها في كافة المراحل

-توزيع لحوم الأضاحي سيشمل هذا العام مليونين ونصف شخص داخل تركيا إلى جانب 4 ملايين ونصف شخص في 50 بلدًا العالم

أعلنت منظمة الهلال الأحمر التركي، اعتزامها توزيع لحوم أضاحي العيد في 51 دولة حول العالم، بينها دول يتم توزيع الأضاحي فيها لأول مرة.

جاء ذلك على لسان رئيس المنظمة التركية، كرم قينيق، في تصريحات أدلى بها لوكالة الأناضول.

وأشار إلى وجود بلدان توزع فيها المنظمة، لحوم الأضاحي لأول مرة، مثل كوت ديفوار، وجزر القمر، والمالديف، وسورينام (أمريكا الجنوبية)، وبلدان أخرى في القارة الأمريكية، ومناطق الفلبين في آسيا القصوى.

وأضاف أن الهلال الأحمر التركي سخّر ألفين و500 شخص من موظفيه، لتغطية أعمال توزيع لحوم أضاحي العيد لهذا العام.

وشدد “قينيق” على أن منظمة الهلال الأحمر التركي البالغة عمرها 151 عاماً، ستواصل مد يد العون والمساعدة لجميع المظلومين والمضطهدين وأصحاب الحاجة في مختلف بلدان العالم.

وتطرق إلى أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وبصفته الرئيس الفخري للمنظمة، يواصل دعمه لها في كافة المراحل.

وتابع قائلاً: “نعتزم هذا العام توزيع لحوم أضاحي العيد وكالة عن أصحاب الأضاحي، في 51 بلدا مختلفاً حول العالم، ضمن إطار شعارها فلتكن هلالا.”

وأوضح أن عملية توزيع لحوم الأضاحي، ستشمل هذا العام مليونين ونصف مليون شخص داخل تركيا، إلى جانب 4 ملايين ونصف مليون شخص في 51 بلدًا حول العالم، وذلك عبر 100 نقطة لنحر الأضاحي.

وأفاد بأنهم يستهدفون توزيع الأضاحي بشكل خاص في المناطق التي شهدت ولا تزال نزاعات مسلحة، وكوارث طبيعية، فضلاً عن أخرى تعاني من الفقر والجوع.

وأردف: “بفضل منظمة الهلال الأحمر التركي، تنتشر ثقافة وبركة التقاسم والمشاركة والتضامن المتعارف عليها في منطقة الأناضول”.
وأكمل: “الأضحية عبادة، وعند تشارك عبادة كهذه مع الآخرين، تتحول إلى دعم إنساني وثقافة للسخاء، نحن واثقون من أن أصداء أسماء متبرعينا ستصل إلى كافة أنحاء العالم.”

وأضاف “قينيق” أن فعاليات منظمته في إيصال لحوم الأضاحي إلى مختلف شعوب العالم، تظهر مدى سخاء الشعب التركي وعظمة دولته.

ولفت إلى أن الهلال الأحمر التركي سيواصل استقبال تبرعات الأضاحي حتى نهاية يوم عرفة الذي يصادف في تركيا 10 أغسطس/آب الجاري.
وأشار إلى إمكانية التبرع عبر الحسابات المصرفية، وعبر التقدّم لفروع المنظمة المنتشرة في كافة الولايات التركية، أو من خلال التسديد عبر بطاقات الائتمان على الموقع الرسمي للمنظمة.

وأفاد بأن منظمة الهلال الأحمر التركي، باتت معروفة من قبل شعوب وسكان مختلف مناطق العالم، وذلك بفضل المساعدات التي تقدمها.

وأشار “قينيق” في ختام حديثه إلى اعتزامهم توزيع 130 طن من لحوم الأضاحي للمحتاجين داخل تركيا، إلى جانب لحوم معلبة تتراوح وزنها بين 800 غرام و10 كيلو غرام، سيتم توزيعها على المحتاجين حول العالم طيلة العام.

وتأسست منظمة الهلال الأحمر التركي في 11 يونيو/ حزيران عام 1868، معتمدة على التبرعات في أداء فعالياتها الإغاثية في شتى أنحاء العالم.

وتتنوع أنشطة الهلال الأحمر التركي في مجالات عدة، مثل مساعدة منكوبي الكوارث، وخدمات التبرع بالدم، والمساعدات الدولية، والخدمات الاجتماعية، وخدمات الهجرة واللاجئين، وخدمات التشخيص الطبي والعلاج، وقطاع المياه المعدنية، فضلا عن خدمات التعليم والشباب.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.