تسجيل الدخول

المديرية العامة لإدارة الهجرة التركية تنشر فيديو توضيحي لكيفية تحديث البيانات للأجانب تحت “الحماية المؤقتة”

21 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
المديرية العامة لإدارة الهجرة التركية تنشر فيديو توضيحي لكيفية تحديث البيانات للأجانب تحت “الحماية المؤقتة”

أخبار تركيا بالعربي

تشرف المديرية العامة لإدارة الهجرة بوزارة الداخلية التركية، على مشروع “تحديث البيانات الشخصية للأجانب تحت صفة الحماية المؤقتة في تركيا”، بهدف تحديث بيانات السوريين الموجودين في تركيا تحت صفة “الحماية المؤقتة”.

وبحسب معلومات اطلع عليها “ترك برس” من الموقع الرسمي للمديرية فإن عملية تحديث البيانات تتم في المحافظات الآتية:

هاتاي – مرسين – أضنه – كيليس – إسطنبول – غازي عنتاب – ماردين – شانلي أورفا –قيصري – جناق قلعة – نوشهير– تكيرداغ – بورصا – سقاريا– دنيزلي – الازغ – باطمان – إسبرطة – إزمير– دياربكر– أنقرة – قونيا – كوجايلي – كهرمان مراش – مالطيا – عثمانية.

وفيما يلي فيديو توضيحي قصير حول تحديث البيانات الشخصية للأجانب تحت صفة الحماية المؤقتة في تركيا:

عاجل: تنويه هام من منبر الجمعيات السورية لجميع السوريين في تركيا

تركيا بالعربي / رصد

أطلق منبر الجمعيات السورية في تركيا تنويهاً هاماً للسورييثن في عموم البلاد.

وقال المنبر في منشور نشره عبر حسابه الرسمي على فيسبوك وقد رصدته تركيا بالعربي أن العديد من الوسائل الاعلامية كانت قد نشرت بعض الاخبار مفادها ان الحملة في عموم تركيا قد توقفت، ونحن في منبر الجمعيات السورية نؤكد لكم ان الحملة مستمرة فالرجاء من الجميع عدم تناقل هذه الاخبار الغير صحيحه.

وتابع المنبر في بيانه أنه يهيب بجميع الاخوة والاخوات الى تصحيح اوضاعهم القانونية والانتقال في الوقت الحالي الى مدن تركية يسمح للسوريين فيها باصدار كملك جديد.

ومن لديه كملك خارج المدينة المقيم بها الرجاء منه اما البقاء في مكان آمن او العودة الى المدينة التي اخرج منها الكملك لحين انتهاء هذه الحملة.

واختتم المنبر بيانه بالقول أن المنبر بالتعاون مع دائرة الهجرة في اسطنبول لاعادة الشباب الذين تم ترحيلهم الى سورية بالرغم من وجود كملك معهم اما في اسطنبول او خارج اسطنبول وقد سبق للمنبر ان نشر روابط للحصول على معلومات لهذه الحالات الرجاء منكم نشره قدر الامكان لنصل لكل من تم ترحيله خلال الايام القليلة الماضية.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

منبر الجمعيات السورية يكشف التفاصيل الكاملة حول قرار إيقاف ترحيل السوريين من تركيا

على خلفية الخبر العاجل الذي أوردته تركيا بالعربي حول قرار من إدارة الهجرة التركية بتوقيف ترحيل السوريين إلى سوريا، فقد قال الدكتور مهدي داوود، رئيس منبر الجمعيات السورية في تركيا، اليوم السبت، إن حملة ترحيل السوريين إلى سوريا تم إيقافها بوعود من مديري هجرة أنقرة وإسطنبول، بعد ضغوط وتواصلات مع وزارة الهجرة التركية.

وفي اتصال لموقع أورينت نت، أوضح داوود، أن كل سوري يحمل بطاقة الكملك لن يتم ترحيله خارج تركيا، خصوصاً أن الحملة طالت عدداً من السوريين حاملي الكملك (من إسطنبول وولايات أخرى) وتم ترحيلهم إلى سوريا.

آلاف المرحلين!

وأشار رئيس منير الجمعيات السورية إلى أنهم وثقوا حالات ترحيل لسوريين حاصلين على بطاقة الحماية المؤقتة، وأن لديهم قائمة تضم أكثر من 6 آلاف سوري تم ترحيلهم إلى سوريا خلال الحملة الأخيرة.

ونوه داوود إلى أن مديري هجرة أنقرة وإسطنبول، طلبا من المتابعين لملف الترحيل التواصل وتوثيق أية حالة ترحيل قادمة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة وقطع الطريق على من يريد استغلال الوضع لزرع الفتنة بين السوريين والأتراك، وأشار إلى أن منبر الجمعيات السورية سيعمل بالتنسيق مع إدارة الهجرة على إعادة من تم ترحيلهم مؤخراً.

مصير المحتجزين؟

وفيما يتعلق بالمحتجزين لدى السلطات حالياً، أوضح داوود أن السلطات ستعمل على إصلاح وضع المخالفين، وإعادة حاملي الكملك منهم إلى الولاية التي استخرج منه بطاقة الحماية المؤقتة. وذكّر بأن الحملة التي بدأتها السلطات التركية هي حملة أمنية عامة مستمرة، موجهة ضد الهجرة غير الشرعية وليست موجهة فقط ضد السوريين.

تفكك أسري

وكان لاجئون وناشطون سوريون أطلقوا أمس حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لمناشدة السلطات التركية إيقاف حملة ترحيل السوريين من تركيا.

ووجه السوريون رسائلهم ضمن الحملة إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزير الداخلية سليمان صويلو، مطالبين بوقف الحملة ضد اللاجئين والعمال في تركيا.

وأكد المشاركون في الحملة، أن الترحيل سيتسبب بتفكك أسري بين اللاجئين، لا سيما أن كثيرا منهم متزوج ومستقر في إسطنبول، ويحتاجون وقتا لترتيب أوضاعهم بشكل قانوني أو الانتقال إلى الولايات التي استخرجوا منها بطاقات الحماية المؤقتة (الكمليك).

مهلة
كما طالب سوريون بمنح اللاجئين مدة 3 أشهر للانتقال واستخراج الأوراق المطلوبة، خصوصاً أن بعض من تم ترحيلهم إلى سوريا ترك عائلته خلفه في تركيا، ويستحيل عليه العودة أو جلب عوائلهم، عدا عن التكلفة المالية المترتبة على ذلك.

حملة أمنية
وقبل أسبوع حذّر “علي يرلي كايا” والي إسطنبول، السوريين المقيمين في الولاية بطريقة غير قانونية – ممن لديهم بطاقات حماية مؤقتة تابعة للولايات الأخرى – من البقاء في إسطنبول.

وذكر “يرلي كايا” أنّه وبالتعاون مع وزارة الداخلية، بدؤوا العمل منذ حوالي 10 أيام (أي مطلع الشهر الجاري) بالتشديد على كل من يقيم في الولاية بصورة مخالفة.

ووجّه الوالي في السياق نفسه نداء للسوريين المخالفين، مطالبا إياهم بالعودة إلى الولايات التي حصلوا منها على بطاقات الحماية المؤقتة، مشيراً إلى أنّ كل من لا توجد لديه قيود لدى الحكومة التركية سواء أكان سوريا أم غير سوري، سيتم العمل على ترحيله، بينما المقيّدون في الولايات الأخرى والذين يتواجدون في إسطنبول، سيتم العمل على إرسالهم مرة أخرى إلى الولاية التي توجد قيودهم فيها”.

دعوات شعبية في تركيا.. أوقفوا ترحيل السوريين من إسطنبول

وكانت تركيا بالعربي قد نشرت في وقت سابق تفاصيل حملة شعبية سورية وتوقيعات على عريضة من أجل تقديمها إلى وزارة الداخلية التركية تطالب فيها بوقف قرار ترحيل السوريين من إسطنبول.

وقالت في العريضة التي نشرتها تركيا بالعربي: ” نتمنى على الحكومة التركية ولأسباب إنسانية خالصة ونقية أن تقوم بوقف قرار ترحيل السوريين من اسطنبول سواء من لا يملكون أوراق ولم يتم منحهم بطاقة حماية إنسانية مؤقتة والمهددين بالترحيل لسورية قسرا لمنطقة غير آمنة بالأصل أو من يملكون كيملك ولايات تركية أخرى ولا يمكنهم العيش إلا بالعمل في اسطنبول”.

وطالبت الداخلية بضرورة إيجاد حل عاجل وعادل لهم دون إذلالهم أو إهانتهم أو اعتقالهم أو إيقافهم، وتشكيل لجان مجتمع مدني لكل بلدية في إسطنبول.

وتمنت التعاون والتعامل الحضاري والإنساني بين كافة الأطراف.

وفيما يلي رابط العريضة: (أنقر هنا)

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أعلن خلال لقائه مع الصحفيين السوريين والعرب في إسطنبول قبل يومين أنه سيجري عمليات تفتيش دقيقة على الأشخاص المخالفين لنظام الإقامة في المدينة.

وقال إن الأشخاص الذين لا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة “الكمليك” سيجري ترحيلهم مباشرة إلى سوريا، وأما الذين يحملونه لكن صادر من مدن أخرى سيجري ترحيلهم إلى مدينتهم.

كما شدد الوزير على ضرورة حصول كافة العاملين في المدينة على إذن عمل، مؤكداً أن حملات تفتيش كبيرة ستجري وسيتم تغريم المخالفين.

المصدر: نيو ترك بوست


كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.