تسجيل الدخول

هذا ما فعله موظفوا قنصلية النظام في إسطنبول مع ناشط سوري

9 يوليو 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

تركيا بالعربي

موظفو قنصلية النظام في إسطنبول يعتد و ن على ناشط سوري

تعرّض الإعلامي والناشط السوري أسامة أبو زيد للا عتد اء اللفظي والجسدي، ظهر اليوم الثلاثاء، من قبل موظفي قنصلية النظام في مدينة إسطنبول التركية.

قال أبو زيد، في تغريدة له على (تويتر): “تم الاعتداء والتهجم عليّ، جسديًا ولفظيًا، من قبل موظفي القنصلية السورية في إسطنبول.. هذه القنصلية التي يفترض أن تقدم الخدمات لأبناء الشعب السوري في تركيا هي عبارة عن فرع مخابرات ومركز تشبيح”.

أضاف أبو زيد: “ذهبتُ اليوم إلى القنصلية، من أجل تصديق معاملة عقد زواج لتقديمه للبلدية، وطلب الموظف مني نزع علم الثورة الملفوف حول معصمي، على شكل سوار، وعند رفضي ذلك، ما كان من الموظف إلا البدء بشتمي، على طريقة المخابرات السورية، وطردني، ثم قام ثلاثة موظفين آخرين بضربي ودفعي خارج الغرفة بقوة”.

وغرّد أبو زيد، لاحقًا: “تقدمت بشكوى إلى الشرطة، والآن دخلنا إلى القنصلية للتعرف إلى الأشخاص الذين قاموا بالاعتداء، معتقدين أن بإمكانهم ممارسة التشبيح في تركيا”.

يُذكر أن السوريين في إسطنبول يعانون كثيرًا، بسبب المعاملة السيئة من قبل موظفي قنصلية النظام، واستغلالهم للمحتاجين إلى استصدار جوازات سفر أو المصادقة على الوثائق، من خلال التعاون مع مكاتب سمسرة لحجز الدور الذي يكلف مئات الدولارات.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.