تسجيل الدخول

1000 موقع في اسطنبول

30 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
1000 موقع في اسطنبول

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام تركية أن السلطات داهمت ١٠٠٠ عنوان في اسطنبول.

وبحسب ما ترجمت تركيا بالعربي نقلاً عن موقع حرييت في اسطنبول أن رئيس دائرة الأمنيات قام بتشكيل ٢٦٥ فريق والذي يتضمن ٦٢٨ شرطي.

وقد داهموا عناوين محددة للقبض على الفارين من العدالة والمتهربين من الجزاء كالسار قين والذي ارتكبوا تحر ش او مخد ر ات او اصحاب الجر ائم الصغيرة والتز وير.

تم القبض على ١١٠ شخص ومنهم من كان بحو زته سلا ح يد وي وحول جميعهم للس جن بعد مرورهم على السلطات القضائية.

بيان من مديرية الأمن في إسطنبول

فنّدت السلطات التركية، اليوم الأحد، الإشاعات التي تداولها مواطنون أتراك مساء أمس وتسببت بأعمال ش غب في أحد أحياء مدينة إسطنبول، نتج عنها أضر ا ر ما دية بممتلكات السوريين.

وكانت أعمال ش غب ومظاهر ات بدأها مواطنون أتراك في حي “إكتيلي” بعد تداول إشاعة حول تحرش سوري بطفلة تركية، أسفرت عن تكسير وتخريب محال السوريين في المنطقة، قبل أن تتدخل قوات الأمن والشرطة وتفرّق الجماهير الغاضبة بالغا ز ات المسيلة للد موع.

هذه الحقيقة

وأوضحت المديرية العامة للأمن في بيان لها، أن “طفلاً سورياً يبلغ من العمر 12 عاماً قال لطفلة تبلغ من العمر 12 عاماً: تعالي تعالي” مؤكدةً أن “الحادثة عبارة عن هذه الكلمات، ولم يقع أي تماس جسدي مباشر”.

وأشار البيان إلى أن السلطات التركية اعتقلت عدداً من المشتبه بهم للتحقيق معهم، حيث عملوا على التجمع وإثارة الفوضى على الرغم من مطالبة السلطات بفض المظاهرات المناهضة للسوريين في المنطقة.

وعقب موجة الغضب، قال سوريون يقيمون في إكتيلي، عبر موقع التواصل الاجتماعي، إن سوريين كانوا يقيمون عرساً في إحدى صالات الأفراح في المنطقة ذاتها، عندما فوجئوا بدخول عدد من الأتراك إلى الصالة ووجهوا عبارات مثل “أبناؤنا يموتون في سوريا وأنتم تقيمون الأعراس”.

وأكدوا حصول مشادات كلامية بين الأتراك والسوريين ما أجج الوضع بشكل كبير، ودفع بعض الأتراك إلى تكسير عدد من المحال التجارية التابعة للسوريين في المنطقة.

كما نفى سوريون ما تم تداوله من إشاعات عن عملية تحرش سوري بفتاة تبلغ من العمر خمس سنوات، مؤكدين أن هذا الأمر غير صحيح.

أورينت نت – أسامة أسكه دلّي



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.