عاجل: ﻷول مرّة.. الجيش التركي يدفع وخطوة جديدة إلى إدلب

2019-06-27T09:34:55+03:00
2019-06-27T14:24:49+03:00
أخبار تركياتركيا والعرب
27 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
عاجل: ﻷول مرّة.. الجيش التركي يدفع وخطوة جديدة إلى إدلب

تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام سورية من الداخل السوري أن القوات التركية اليوم الخميس دفعت ولأول مرة بأسلحة هجو مية ومد فعية ثقيلة إلى نقاط المراقبة المتمركزة في الشمال السوري، وذلك بعد يوم من توعدها نظام الأسد.


وأفاد موقع “نداء سوريا” أن رتلاً ضخماً للجيش التركي ضم دبابات ومدفعية ثقيلة وعتاداً عسكرياً متنوعاً دخل بعد منتصف الليل من معبر “كفرلوسين” الحدودي متوجهاً إلى نقاط المراقبة حول إدلب.

وأضاف المصدر أن الرتل ضم أكثر من 30 آلية عسكرية وشاحنة محملة بأسلحة بعضها يستخدم في عمليات الهجوم، ومن المرجح أن تتوزع هذه الأسلحة على أكثر من موقع واحد.

يأتي ذلك بعد أن توعدت تركيا أمس نظام الأسد بالرد الحازم في حال جدد اعتداءه على النقاط التركية مؤكدة استمرار وقوفها إلى جانب الشعب السوري.

وقال “عمر جليك” المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي: “سنرد بحزم على الاعتداءات التي تطال نقطتي المراقبة التركية التاسعة والعاشرة، والتدابير التي اتخذناها في هذا الإطار” وأشار إلى انتهاكات نظام الأسد لمنطقة خفض التصعيد، مؤكداً أن تركيا تواصل موقفها بالوقوف إلى جانب جميع أطياف الشعب السوري.



وسبق أن تعرضت نقاط المراقبة التركية في ريف حماة لعدة استهدافات مدفعية متعمدة من قِبل الميليشيات المرتبطة بنظام الأسد، ما تسبب بإصابة عدد من الجنود الأتراك.

يُذكر أن تركيا تنشر 12 نقطة مراقبة ضمن مناطق الشمال السوري، وذلك في إطار اتفاق خفض التصعيد الذي توصلت إليه مجموعة “أستانا” عام 2017 والذي ينص على وقف إطلاق النار.

تسجيل مسرب يكشف أسباب طرد “حسين مرتضى” من قناة العالم (فيديو)

كشف تسجيل صوتي مُسَرَّب أسباب طرد قناة العالم الإيرانية مدير مكتبها في سوريا اللبناني “حسين مرتضى” وذلك بعد سنوات من تغطيته لعمليات الميليشيات وتباهيه بقـ. ـتل النساء والأطفال.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً للمذيعة اللبنانية السابقة في قناة العالم “هنادي إبراهيم” أكدت خلاله إقامة حسين مرتضى علا قا ت جنـ. ـسـ. ـية مع بعض زميلاته في القناة بمكتب سوريا.

وأشارت “إبراهيم” إلى أن مرتضى كان يستغل زميلاته جنـ. ـسـ. ـياً مقابل إرسالهن للعمل في مكتب القناة الرئيسي في إيران،

وذلك بالتنسيق مع موظفين إيرانيين من الإدارة والذين كانوا بدورهم يقيمون علا قا ت معهن.

وذكرت الإعلامية اللبنانية عدداً من أسماء الموظفات اللواتي استغلهن “مرتضى” وأسماء بعض الموظفين الإيرانيين واللبنانيين الذين كانوا يتعاونون معه.

يُذكر أن قناة العالم طردت قبل أيام حسين مرتضى والمعروف بحقده على السوريين، وقررت دمج القسمين التابعين لها في سوريا وإيران بقسم واحد تحت مسمى قناة “سوريا العالم”، وتعيين إعلامي إيراني كإداري عام في دمشق.

المصدر: نداء سوريا

أردوغان :سنوقف الأسد في إدلب عند حدهم ونحمي نقاطنا

تكررت في الآونة الأخيرة استفـ.زازات ميليشيات النظام السوري لنقاط المراقبة التركية المقامة في محافظة إدلب ومحيطها من أرياف المحافظات المجاورة لها.

بينما عمدت تركيا مؤخراً إلى تكثيف وجودها العسكري وتعزيزه في تلك النقاط، إضافة للدفع بالمزيد من القوات الخاصة والعتاد النوعي إلى الحدود مع سوريا ووضعه في جاهزية تامة، بل وحتى قامت برد مدفعي ضد ميليشيات النظام بعد أن تم قصف نقطتها في “مورك” بريف حماة مطلع الشهر الجاري.

وفي هذا الصدد، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عما تم اتخاذه من خطوات بصدد الرد على الاعتداءات ضد النقاط التركية، وذلك خلال مشاركته في البث المشترك لوسائل التواصل الاجتماعي والتلفاز في تركيا.

حيث قال أردوغان: “لدينا 12 نقطة مراقبة في سوريا، تعرض بعضها لهجمات، إلا أننا تمكنا بعد محادثات مع الرئيس الروسي من وقف إطلاق النار هناك، والجميع بدأ الالتزام به”.

هذا وقد أكد مراسلون وشهود عيان بأن مجموعة من السيارات العسكرية التركية دخلت صباح يوم الاثنين الماضي إلى الأراضي السورية عبر معبر “كفرلوسين” على الحدود السورية التركية، وتوجهت إلى النقطة “شير مغار” بريف حماة الشمالي.

حيث تكونت تلك التعزيزات من 12 آلية عسكرية من بينها مدرعات ومصفحات وناقلات جند وآليات هندسية ترافقها سيارات عسكرية تتبع لفصائل الثورة، كما أكد الشهود والمراسلون بأن التعزيزات احتوت وللمرة الأولى على راجمة صواريخ.

قصف سابق تعرضت له نقطة “شيرمغار” التركية بريف حماة
وتأتي هذه الخطوة في ظل التصعيد العسكري الملحوظ الذي تقوم به تركيا كرد على التصعيد العسكري الذي بدأت به قوات النظام السوري وحليفها الروسي في إدلب ومحيطها منذ حوالي شهرين، والذي نتج عنه استهداف نقاط المراقبة التركية نفسها أكثر من مرة.

وكان كل من الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ووزير خارجيته “مولود جاويش أوغلو” قد أكدا مؤخراً بأن تركيا لن تترد بعد اليوم بالرد بشكل حازم على أي اعتداء على النقاط العسكرية التركية في الشمال السوري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.