تسجيل الدخول

سيدة سورية في ولاية مرسين جنوب تركيا (فيديو)

25 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر

تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام تركية أن سيدة سورية لقت مصر عها، فيما أُصـ.ـيب 8 سوريين آخرين جراء اصطد ا م قطار شحن بحافلة كانت تقلهم في ولاية مرسين، جنوب تركيا.

وبحسب ما ترجمه موقع “الجسر تورك” نقلاً عن صحيفة هبرلار التركية، فقد وقع الحا د ث في قضاء تارسوس، حيث اصطدم قطار شحن بحافلة تقل 12 مزارعاً سورياً، وذلك خلال محاولة سائق الحافلة العبور من فوق سكة القطار على أحد التقاطعات، وسط غياب رقابة الميكانيكيين المسؤولين عن تنظيم حركة المرور.

وتسببت قوة الاصطدام بدفع مزارعة سورية إلى خارج الحافلة، حيث لقت مصرعها دهساً تحت عجلات القطار.

كما أسفر الحادث عن إصابة 8 سوريين آخرين، بينهم ثلاثة بحالة حرجة، نقلتهم فرق الإسعاف إلى المستشفيات القريبة لتلقي العلاج.

واعتقل الشرطة سائق الحافلة، إضافة إلى ميكانيكيين اثنين مسؤولين عن تنظيم حركة المرور على التقاطع الذي شهد الحادث، وشرعت بالتحقيق معهم.

هذا وأثار الحادث المروّع ضجة واسعة، وطُرحت ملابساته للنقاش داخل البرلمان التركي، حيث لفت الانتباه نائب حزب الشعب الجمهوري في ولاية مرسين “علي ماهر” إلى غياب حواجز الحماية والأنفاق أو الجسور عند التقاطع.

كما حمّل النائب المعارض وزير النقل والبنية التحتية “محمد تورهان” مسؤولية وقوع الحادث، وأضاف قائلاً: “كم عدد الأشخاص الذين قضوا حتى الآن في مثل هذه الحوادث، وكم عدد الذين عليهم أن يفقدوا حياتهم بعد حتى تُشيّد الأنفاق”.


كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

  • مصطفى

    اولا الباص فيه عرب اتراك من اورفة لأن السوريين نزلو قبل الحادث وبقي تقريبا 6عمال اورفلية والسيارة طفت قبل مايعبر صاحب الباص ومثل ما سمعنا من اقارب السائق القتلى

  • Karam

    واضح جدا ان سائق الحافله متعمد اوقف الحافله على السكه ونزل هاربا ، هذا متعمد قتلهم