تسجيل الدخول

انشقاق عدد من عناصر الميليشيات شمال حماة

2019-06-20T22:16:16+03:00
2019-06-21T14:22:04+03:00
أخبار العرب والعالم
20 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
انشقاق عدد من عناصر الميليشيات شمال حماة

تركيا بالعربي

انشقاق عدد من عناصر الميليشيات شمال حماة

أقدم عدد من عناصر الميليشيات المرتبطة بروسيا على الانشقاق عنها أثناء المعارك مع الفصائل الثورية شمال حماة، وذلك بتنسيق مع الثوار.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير “ناجي مصطفى ،

انشقاق أعداد جيدة من عناصر الميليشيات المرتبطة بروسيا المشاركين ضِمن الحملة العسكرية على مناطق الشمال السوري، وذلك بعد تنسيقهم مع فصائل معركة “الفتح المبين”.

وأشار إلى أن قسماً من العناصر تم تأمين انشقاقهم اليوم، إضافة لقسم آخر قبل أيام،

كما أنه تحفظ عن ذكر العدد وأسماء العناصر حفاظاً على حياة ذويهم القاطنين في المناطق الموالية.

يُذكر أن ضراوة المعارك في مناطق الشمال السوري وتعمد روسيا زج عناصر “المصالحات” في الصفوف الأمامية لقلة أهميتهم بالنسبة لها،

دفع الكثير منهم لدفع مبالغ مالية كبيرة بهدف نقلهم إلى قطع عسكرية في مناطق تُعتبر آمنة، أو الانشقاق عن صفوف الميليشيات.

المصدر: نداء سوريا

روسيا تدرس خطة أمريكية من ثمانية بنود للحل النهائي في سوريا

بينما يتحضر المهتمون بالشأن السوري لقمة القدس التي ستجمع مسؤولين دبلوماسيين رفيعي المستوى – أمريكيين وروس وإسرائيليين – يتم الحديث في الآونة الأخيرة عن خطة جديدة للحل السياسي بسوريا تتم دراستها بين كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقاً لصحيفة “الشرق الأوسط” فقد قدم وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” خلال زيارته إلى موسكو في أيار مايو الماضي خطة مكونة من ثمانية بنود إلى الرئيس الروسي ووزير خارجيته، تتضمن حلاً للوضع السياسي في سوريا.

وتتناول الخطة تنفيذ القرار الدولي 2254، والتعاون في ملف محاربة الإرهاب، وإضعاف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة، وتوفير شروط عودة اللاجئين، وإقرار مبدأ المحاسبة عن الجـ.رائم المرتكبة في سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا أبدت موافقة مبدئية على هذه الخطة، إلا أنها اختلفت مع الجانب الأمريكي حول تسلسل تنفيذ البنود الواردة فيها، في حين لم تتطرق الخطة إلى مصير رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

ويأتي ذلك في ظل التحضير لاجتماع مسؤولين روس وأمريكيين وإسرائيليين في القدس ضمن الأسبوع المقبل، لمناقشة أبرز الملفات في الشرق الأوسط وخاصة في الملف السوري، حيث سينعقد الاجتماع يومي 23 و 24 من الشهر الجاري.

وبحسب مدير إدارة المعلومات والصحافة في وزارة الخارجية الروسية “أرتيوم كوجين” فإن هدف اللقاء هو إيجاد خطوات عملية مشتركة لصالح حل الأزمة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط ككل، بينما المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف” هذا الاجتماع بأنه مهم للغاية لتبادل وجهات النظر حول المنطقة وخاصة في عملية التسوية السورية وقضايا أخرى.

في حين اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” خلال تصريح له يوم أمس بأن هذا اللقاء “تاريخي وغير مسبوق” قائلاً: “هذه قمة مهمة جدًا من شأنها ضمان الاستقرار في الشرق الأوسط خلال فترة هائجة وحساسة”.

وكانت معلومات قد انتشرت مؤخراً بأن الولايات المتحدة قد عرضت على روسيا الاعتراف بشرعية نظام الأسد ورفع العقوبات عنه مقابل تعهد روسيا بسحب النفوذ الإيراني بالكامل من سوريا.

إلا أن مسؤولين عديدين في الإدارة الأمريكية – وعلى رأسهم الرئيس ترامب نفسه – نفوا هذا الخبر نفياً قاطعاً، مؤكدين بأنهم لن يعترفوا بشرعية نظام الأسد، ولن يساهموا بإعادة الإعمار مادام الأسد على رأس السلطة في سوريا.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.