عاجل: يلدرم: أعترف أن تصرف وكالة الأناضول لم يكن صحيحا لكن السؤال يوجه للمسؤولين عن الوكالة وليس لي

16 يونيو 2019آخر تحديث : الإثنين 17 يونيو 2019 - 12:43 صباحًا
بن علي يلدريم
بن علي يلدريم

تركيا بالعربي/ عاجل / محدث

🔴 مرشح العدالة والتنمية يلدرم: ذكرنا مرارا وتكرارا أن البلدية لا تستطيع دعم مؤسسات المجتمع المدني بالمال ولا داعي لتضليل الرأي العام.

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: عندما ادعيتم أن الأسئلة تم تسريبها إليكم كان قد تم تحديد اسم المحاور وقد كذبتم على لسانه.

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: نسخ البيانات للمواطنين أمر مختلف عن أخذ نسخة احتياطية، معلوماتي التكنولوجية ليست ضعيفة.

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: عملية نسخ البيانات أسلوب متبع عند جمالة غولن وهذا ما اعتدناه عليهم.

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: أوجه سؤالي للسيد إمام أوغلو، لماذا طلبتم نسخ البيانات الشخصية في البلدية فور استلام مهامكم؟ ألا تعلمون أن هذا العمل مخالف للقانون؟

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: نحن الذين علقنا اليافطات احتفالا بالفوز الحقيقي وأنتم أيضا علقتم يافطاتكم قبل ظهور النتائج النهائية.

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: أعترف أن تصرف وكالة الأناضول لم يكن صحيحا لكن السؤال يوجه للمسؤولين عن الوكالة وليس لي.

🔴مرشح العدالة والتنمية يلدرم: قد أتحمل كل شي إلا أكاذيب السيد أكرم إمام أوغلو.

🔴‏‎#عاجل | ‎#يلدريم: بذلنا جهودا لعدم إعادة انتخابات رئاسة ‎#بلدية_إسطنبول غير أن ‎#حزب_الشعب_الجمهوري لم يساعدنا ورفض مطالبنا لذا اضطررنا للطعن في نتيجة الانتخابات

🔴‏‎#عاجل | ‎#يلدريم: إذا كانت الأصوات التي حصلت عليها سجلت لصالح مرشح ‎#حزب_الشعب_الجمهوري أو مرشح آخر فإن ذلك يعد سرقة وليس هناك تفسير آخر لذلك.

قال بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، إن المعارضة لم تساهم في تجنب إعادة عملية الاقتراع على المنصب، التي شهدت العديد من التجاوزات.

جاء ذلك في مناظرة متلفزة، الأحد، تجمعه بمرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو، قبل أسبوع من إعادة المنافسة بينهما على رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى.

وأوضح يلدريم، المدعوم من تحالف “الشعب”، إن المعارضة رفضت المساعدة للتحقق من سلامة عملية الاقتراع الذي جرى يوم 31 مارس/آذار الماضي.

وأضاف أن ذلك دفع العدالة والتنمية إلى الطعن في النتائج والمطالبة بالإعادة.

وتابع: “إذا كانت الأصوات التي حصلتُ عليها سجلت لصالح مرشح حزب الشعب الجمهوري، أو مرشح آخر فإن ذلك يعد سرقة، وليس هناك تفسير آخر لذلك”.

وقال: “لو لم يرفض حزب الشعب الجمهوري إعادة فرز كامل أصوات إسطنبول لما كانت هنالك حاجة لإعادة الانتخابات”.

وانطلقت مساء الأحد مناظرة تلفزيونية بين يلدريم وإمام أوغلو، حيث استهلها الجانبان بتبادل هدايا بمناسبة “عيد الأب” العالمي.

وتجرى المناظرة في مركز “لطفي قيردار” للمؤتمرات والمعارض بإسطنبول، وسط إجراءات أمنية واسعة، ويتم بثها على الهواء مباشرة بشكل مشترك عبر العديد من القنوات المحلية.

ويدير المناظرة الصحفي “إسماعيل كوتشوك كايا”، وتستمر ساعتين.

وفي بداية المناظرة أكد المرشحان على أهمية إجراء الانتخابات في أجواء ديمقراطية.

ويوم 6 مايو/ أيار الماضي، قررت اللجنة العليا للانتخابات التركية إلغاء نتائج رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، في انتخابات جرت نهاية مارس/آذار، وإعادة إجرائها في 23 يونيو.

وجاء قرار اللجنة استجابة للطعون المقدمة من حزب “العدالة والتنمية” وبأغلبية كبيرة، حيث وافق 7 أعضاء على الطعون، مقابل اعتراض 4.

ويضم “تحالف الشعب” حزبي “العدالة والتنمية” الحاكم و”الحركة القومية”، فيما يضم “تحالف الأمة” حزبي “الشعب الجمهوري” و”إيي” المعارضين.

ولمزيد من التفاصيل نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.