النظام السوري يتخذ إجراء خطير على جبهات القتال مع الفصائل السورية

14 يونيو 2019آخر تحديث :
إعلان
الجيش السوري
الجيش السوري

تركيا بالعربي

سلطت وسائل إعلام سورية الضوء على خطة للنظام السوري من أجل تعميق الشرخ بين أبناء البلد الواحد ضاربا بعرض الحائط بأي نوع من التهدئة والرضوخ لمطالب الشعب السوري نفسه بإنهاء حكمه المستبد.

فبحسب موقع المدن السوري فقد زجّ النظام السوري بعناصر جدد من شبان مدينة “حماة” وأريافها، على جبهات القتال في ريف حماة الشمالي الغربي وعلى طريق حيالين-السقيلبية ليقاتلوا أبناء جلدتهم من السوريين بينما أبناء مسؤولي النظام يتمتعون بالسياحة من بلد إلى بلد والعيش الرغيد في القصور والفنادق.

فقد قام النظام السوري بسحب عناصره “الحمويين” من حواجزه وفرقه العسكرية في” حمص” و”درعا” و”اللاذقية” و”طرطوس”، ونقلهم إلى جبهات ريف حماة لمقاتلة الجيش السوري الحر.

وذكر الموقع أن النظام طلب تجهيز المجموعات الحموية في الفروع الأمنية، لاستقدامها إلى المعارك، وسط معلومات عن سحب الحمويين من “الفرقة الثالثة” في محيط دمشق، ونقلهم إلى ريف حماة.

وحسب الموقع فإن النظام يعتبر أن معظم مقاتلي المعارضة في ريف حماة هم من أبناء مدينة حماة وريفها، ممن هربوا من الملاحقات الأمنية. وبذلك، يريد النظام وضع الحمويين في مواجهة بعضهم بعضاً، على خطوط الجبهات الأولى.

إعلان

وأضاف الموقع أن مدينة حماة شيّعت خلال الأيام الأخيرة الكثير من القتلى، من ضباط وصف ضباط وعناصر، ممن إلتحقوا بقوات النظام مجبرين لتأدية الخدمتين الإلزامية والإحتياطية. وهو ما إعتبره الأهالي إنتقاماً مباشراً للنظام من الحمويين.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.