تسجيل الدخول

عاجل: بيان لوزير الخارجية التركي حول القصف الذي تعرضت له نقطة مراقبة تركية

13 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
عاجل: بيان لوزير الخارجية التركي حول القصف الذي تعرضت له نقطة مراقبة تركية

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن تركيا لا تصوّب تعامل فرنسا مع تنظيم إرهابي وهو تنظيم “ي ب ك”.

وأضاف أغلو أن هذه الخطوة لا تليق بدولة مثل فرنسا.

وقال أوغلو خلال مؤتمر صحفي عقد قبل قليل اليوم الخميس مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، بمقر الخارجية التركية في العاصمة أنقرة : “لا نصوّب التعاون الوثيق بين فرنسا وتنظيم “ي ب ك”، ولا يليق بباريس أن تتعاون مع التنظيم المذكور”.

وأعرب تشاووش أوغلو عن امتنان بلاده من التدابير التي اتخذتها باريس بحق عناصر منظمة “بي كا كا” الإرهابية، من اعتقال إلى تجميد أموال بعض أعضاء وأنصار المنظمة.

وتابع قائلا: “وجهات النظر بين تركيا وفرنسا حيال الحفاظ على وحدة الأراضي السورية والمواقف من هجمات النظام وضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة، متوافقة، باستثناء التعامل مع تنظيم “ي ب ك”.

وأردف قائلا: “تعامل فرنسا مع “ي ب ك” الذي لا يختلف عن “بي كا كا” نراه خطوة خاطئة، وهذا الخطأ ينعكس على تعاوننا في الناتو”.

وحول مستجدات الأوضاع في محافظة إدلب السورية، رد تشاووش أوغلو على سؤال حول ادعاءات التوصل إلى هدنة، بالقول: “حتى الآن لا يمكننا القول بإن وقف إطلاق النار تحقق بشكل كامل”.

وأكد تشاووش أوغلو أن تركيا تقوم بكامل واجباتها لتطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب، مبينا أن النظام يؤمن بالحل العسكري ويرفض الحل السياسي.

واستطرد قائلا: “في الفترة الأخيرة كثف النظام هجماته على إدلب، واستهدف بشكل خاص المدارس والمستشفيات والمدنيين، ونبذل جهودا مع روسيا لوقف الاشتباكات”.

وتطرق الوزير التركي إلى استهداف قوات النظام السوري لنقاط المراقبة التركية في إدلب، معربا عن اعتقاد أنقرة بأن تلك الهجمات متعمدة.

وأكد بأن تركيا ستقوم بما يلزم في حال استمرت الهجمات ضد نقاط المراقبة في مناطق خفض التصعيد بإدلب.

ودعا الوزير التركي ضامني النظام السوري (روسيا وإيران) لممارسة الضغط على النظام، لوقف اعتداءاته ضد نقاط المراقبة التركية.

كما تطرق تشاووش أوغلو إلى الرسالة التي بعثها وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان إلى نظيره التركي خلوصي أكار بخصوص صفقة منظومة “إس400” المبرمة بين أنقرة وموسكو.

وقال تشاووش أوغلو في هذا الخصوص: “أنقرة ترفض الأسلوب المتبع في رسالة وزير الدفاع الأمريكي إلى نظيره التركي حول منظومة “إس-400”.

وأكد أن تركيا بلد مستقل ويتمتع بحرية، مبينا أنها اشترت منظومة “إس400” الروسية، واقترحت على واشنطن تشكيل مجموعة عمل مشتركة لدراسة كافة المسائل المتعلقة بمنظومة “إس400” ومقاتلات “إف35” الهجومية.

وأردف قائلا: “الرئيس ترامب وافق على تشكيل مجموعة العمل، لكن بعض المؤسسات الأمريكية ترفض هذه الفكرة، وبما أن الأمريكيين واثقين من أنفسهم، فلماذا لا يوافقون على تشكيل مجموعة العمل، مثل هذه الرسائل لا تثني تركيا عن قراراتها”.

وأشار إلى أن وزارة الدفاع التركية أعدت ردا على رسالة شاناهان، وأن هذه الرسالة ستبعث إلى البنتاغون في أقرب وقت.

والجمعة، أوضحت وزارة الدفاع التركية، في بيان أن شاناهان أعرب، في رسالته إلى أكار، عن تطلعه لإيجاد حل للمشاكل الحالية بين البلدين، في إطار الشراكة الاستراتيجية والحفاظ على التعاون الأمني الشامل بين البلدين.

وأضاف البيان أن شاناهان شدد على أهمية مواصلة المباحثات بين البلدين.

وفي اليوم ذاته، قال شاناهان إنه أبلغ أكار اتخاذ بلاده سلسلة من الخطوات فيما يتعلق بمشاركة تركيا في برنامج المقاتلات “F-35″، حسب خبر نشرته مجلة السياسة الخارجية الأمريكية.

ووفقا للخبر، فإن شاناهان بعث برسالة إلى نظيره التركي، أبلغه من خلالها بقرار الولايات المتحدة اتخاذ سلسلة من الخطوات، اعتبارًا من 31 يوليو/تموز المقبل، تتعلق بمشاركة تركيا في برنامج المقاتلات (F-35) بما في ذلك تعليق تدريب الطيارين الأتراك.

وقررت أنقرة في 2017، شراء منظومة “إس-400” الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة لشراء أنظمة الدفاع الجوية “باتريوت” من الولايات المتحدة، وتزعم واشنطن أن المنظومة الروسية، ستشكّل خطرًا على أنظمة “الناتو”، وهو ما تنفيه أنقرة.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.