نقطة المراقبة التركية في ريف حماة

11 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
نقطة المراقبة التركية في ريف حماة

أخبار تركيا بالعربي

المعا رك في ريف حماة تقترب من نقطة المراقبة التركية


استكملت قوات الأسد العملية العسكرية التي أطلقتها في الريف الشمالي والغربي لحماة، وتمكنت من السيطرة على منطقة جديدة من فصائل المعارضة.

وقالت صحيفة عنب بلدي في ريف حماة اليوم، السبت 11 من أيار، إن قوات الأسد سيطرت على بلدة المستريحة في منطقة جبل شحشبو، وتحاول التقدم في المنطقة، وسط تصدٍ من جانب فصائل المعارضة التي أعلنت تدمير سيارة نوع “زيل” بصاروخ “تاو”.

وأضافت الصحيفة أن البلدة التي سيطرت عليها قوات الأسد تقع على خط سير الدوريات التركية، وتبعد حوالي أربعة كيلومترات عن نقطة المراقبة التركية في منطقة شير المغار.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام” عبر وكالة “إباء” أن مقاتليها تصدوا لخمس محاولات تقدم لقوات الأسد على محور الكركات في ريف حماة.



وتأتي المواجهات على الأرض في الوقت الذي تستمر فيه الطائرات الحربية الروسية تنفيذ غاراتها على مناطق الريف الجنوبي لإدلب، وصولًا إلى ريفي حماة الشمالي والغربي.

وجاءت التطورات الحالية بعد يوم من شن فصائل المعارضة هجوم معاكس من ثلاثة محاور على المناطق التي سيطرت عليها قوات الأسد، مؤخرًا في المنطقة.

وتمكنت قوات الأسد، في الأيام الماضية، من السيطرة على بلدة كفرنبودة في الريف الشمالي الغربي لحماة، وأتبعتها بمنطقة قلعة المضيق والقرى المحيطة بها في الريف الغربي.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية تحاول قوات الأسد السيطرة على قرى ومناطق سهل الغاب، وتعمل حاليًا من محور حرش الكركات باتجاه ميدان غزال.

وقال قيادي عسكري في “الجيش الحر” لعنب بلدي إن قوات الأسد لن تتمكن في حال وصولها إلى ميدان غزال من التقدم إلى المناطق التي تليها، بسبب جغرافية الأرض.

وحتى اليوم لم تتضح الأهداف التي ترنو إليها قوات الأسد من عمليتها العسكرية، سواء باستمرارها أو توقفها عند مناطق معينة.

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار قد اعتبر، أمس الجمعة، أن النظام السوري يحاول توسيع سيطرته في جنوبي إدلب، وذلك في أول تعليق تركي منذ بدء الحملة العسكرية على المحافظة.

وقال آكار بحسب ما نقلت وكالة الأناضول، “النظام السوري يحاول توسيع منطقة السيطرة جنوب إدلب بما يتعارض مع اتفاق أستانة”.

وأضاف، “على النظام وقف هجومه جنوبي إدلب، وإعادة عناصره إلى الحدود المتفق عليها في أستانة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.