عاجل: نقطة مراقبة تركية

5 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
عاجل: نقطة مراقبة تركية

تركيا بالعربي

قال “نظام الأسد”، مساء السبت، إن قواته وجهت ضر>بات إلى “مواقع المس>لحين في منطقة جنوب ريف إدلب وشمال ريف حماة”.


جاء ذلك في تقرير لوكالة الأنباء الرسمية الناطقة باسم النظام (سانا)، فيما لم تشر إلى استهداف نقطة المراقبة في شير مغار، بريف حماة الغربي.

وأضافت الوكالة: إن “قوات الأسد” نفذت “رمايات نارية على محاور تسلل ونقاط تحصن المجموعات المسلحة في عمق مناطق انتشارها، على جانبي الحدود الإدارية لريفي حماة وإدلب”.

وزعمت “سانا”، أن “قوات الأسد”، دمرت بضر>بات مدفعية وصاروخية مواقع للفصائل على أطراف بلدة كفرنبودة، شمال غرب مدينة حماة.

وكانت وزارة الدفاع التركية، أكدت في بيان مقتضب -بحسب وكالة “الأناضول”-، أمس السبت، إصا>بة اثنين من عسكرييها في هجوم من جانب قوات النظام والميليشيات الإيرانية، نفذ بواسطة قذائف هاون.



اقرأ أيضا: أول بيان تركي

كشفت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء تفاصيل استهداف إحدى نقاط المراقبة التابعة للجيش التركي في ريف حماة الشمالي بالمد فعية الثقيلة ، من قِبل قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها.

وأوضحت الوكالة أن قوات نظام الأسد والميليشيات المدعومة من إيران قصفت موقعاً بالقرب من نقطة المراقبة التركية “رقم 10″، باستخدام القذا ئف المدفعية، مشيرة إلى إصابة “جدار الحماية” المحيط بالنقطة، دون أن تذكر تفاصيل عن سقوط خسائر بشرية.

وأشارت إلى أن ثلاث طائرات مروحية تركية توجهت إلى النقطة الآنف ذكرها بعد تعرضها للقصف، برفقة طائرة حربية ، مشددة إلى أن مصدر القصف إما إحدى المناطق الجبلية شرق اللاذقية، أو منطقة “الكريم” بريف حماة.

يذكر أن الميليشيات قصفت نقطة المراقبة التركية في منطقة “شير مغار” بريف حماة التي يحيط بها مدنيون هاربون من شدة القصف الذي يتعرضون له من قِبل الطائرات الروسية أكثر من مرة، ما تسبب بسقوط ضحايا وجرحى مدنيين.

اقرأ أيضا: الجيش التركي يدفع بتعزيزات ضخمة داخل الأراضي السورية

قالت وسائل إعلام في ريف حلب الشمالي، اليوم السبت، أن الجيش التركي أرسل تعزيزات ضخمة إلى داخل الأراضي السورية، وذلك بعد أن شهدت المنطقة تصعيداً بدأته ميليشيا “الوحدات الكردية” وأسفرت عن مق>تل ضابط تركي وجر>ح جنود آخرين.

وأظهر شريط مصور، دخول رتل من المدرعات التركية وناقلات الجنود والمعدات العسكرية إلى مدينة أعزاز المتاخمة للحدود السورية التركية، في طريقها إلى نقاط التماس ونقاط الجيش التركي مع المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الوحدات الكردية التي تشكل نواة ميليشيا “قسد”.

خسائر عسكرية تركية

وياتي دخول القوات التركية إلى المنطقة بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع التركية عن مق>تل ضابط تركي وإصابة آخرين بنير>ان ميليشيا “الوحدات الكردية” في منطقة تل رفعت شمالي حلب.

وقالت الوزارة في بيان صادر عنها، أن عسكريا است>شهد وأص>يب آخر بجراح طفيفة، بنيران أطلقها الإرهابيون من منطقة تل رفعت بريف حلب، بحسب صحيفة “يني شفق” التركية.

وأكد البيان أن الجيش التركي سارع في الرد على مصادر النيران، ضمن إطار الحق المشروع في الدفا ع عن النفس.

عملية عسكرية

وكان الجيش الوطني السوري الحر بدأ، اليوم السبت، معر>كةً لتحرير عدد من القرى في ريف حلب الشمالي وطرد ميليشيا الوحدات الكردية التي تستولي عليها.

وأكد الرائد يوسف حمود، الناطق باسم “الجيش الوطني السوري الحر” بأن الجيش بدأ عملية عسكرية لتحرير قرى في محيط مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي من ميليشيا “الوحدات الكردية”، وذلك بعد جملة من الاستفزازت التي بدأتها هذه الميليشيات ضد نقاط فصائل الجيش الوطني والجيش التركي في المنطقة.

بدوره، أكد مراسل أورينت في المنطقة، أن العمليات العسكرية في المنطقة بدأت بالفعل، وأن العملية أسفرت فور بدئها بالسيطرة على قرية مرعناز، مشيراً إلى أن مقا>تلي الجيش الوطني بدؤوا هجو>مهم من محور حاجز الشط باتجاه مرعناز.

وأشار المراسل إلى أن هدف المعركة “القريب” هو تحرير بلدتي المالكية ومرعناز وبعض القرى التابعة لهما، منوهاً إلى أن مقاتلي الجيش الوطني يتقدمون والمعارك ما زالت مستمرة في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.