وكالة أنباء إيرانية تنشر خبرًا “لا يصدقه العقل والمنطق” عن “نظام الأسد”

Osman
2019-04-26T09:11:03+03:00
أخبار العرب والعالم
25 أبريل 20195 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 26 أبريل 2019 - 9:11 صباحًا
وكالة أنباء إيرانية تنشر خبرًا “لا يصدقه العقل والمنطق” عن “نظام الأسد”

تركيا بالعربي

وكالة “فارس” الإيرانية تنشر خبرًا “لا يصدقه العقل والمنطق” عن “نظام الأسد”

نشرت وكالة “فارس” الإيرانية، خبرًا “لا يصدقه العقل والمنطق” -بحسب وصف ناشطين-، عن “نظام الأسد”.

وقالت الوكالة: إن “سوريا بعثت شحنة من المساعدات الإنسانية إلى المنكوبين والمتضررين بالسيول والفيضانات الأخيرة التي اجتاحت محافظة خوزستان بجنوب غرب إيران”.

وأوضحت أن الدفعة الأولى من المساعدات السورية ضمت ألف سلة غذائية ومئات الأغطية والبطانيات والمستلزمات الأخرى، “لسد حاجات المتضررين بالتنسيق مع ممثل قائد الثورة في سوريا”.

ولم يعلن النظام السوري رسميًا عن تلك المساعدات، لكنه أشار مرارًا عبر إعلامه الرسمي إلى التعاطف الكبير مع سكان المناطق المنكوبة في إيران.

وتعرَّضت المحافظات الجنوبية لإيران خلال الأسابيع الماضية لسيول وفيضانات نادرة الحدوث، وأدت إلى مقتل 76 شخصًا وإصابة ما يزيد على ألف شخص، ونزوح ما يزيد على نصف مليون شخص، في 25 محافظة من أصل 31 في البلاد.

هذا؛ وسخر ناشطون من خبر الوكالة الإيرانية، واصفين إياه بأنه “لا يصدقه العقل والمنطق”، بسبب الأزمات التي يعاني منها نظام الأسد، وعلى رأسها نقص البنزين وأسطوانات الغاز، والمواد الأساسية.

اقرا أيضأ: باحث سوري: خمسة أمور تشير إلى قرب نهاية “بشار الأسد”

اعتبر الباحث في مركز “جسور” للدراسات “عبد الوهاب عاصي” أن نهاية رأس النظام السوري بشار الأسد ستكون في عام 2019 ،وفي أبعد تقدير عام 2020 ، وذلك بعد أن حدد خمسة أمور تشير إلى ذلك.

وذكر الباحث عَبْر حسابه الرسمي في موقع “فيسبوك” خمسة بنود تُرجِّح قرب نهاية الأسد؛

وأولها: قيام روسيا بسحب جميع الأوراق من النظام السوري والتي كان يستخدمها خلال المفاوضات مع إسرائيل، وكانت توفر له “دوراً وظيفياً”.

وأما الثاني: فهو وضع وزارة الخزانة الأمريكية لوثيقة من أجل محاصرة أي نشاط لنقل الشحنات المحمَّلة بالنفط إلى مناطق سيطرة نظام الأسد، إضافة للعجز التامّ الذي يعاني منه الأخير في توفير المشتقات النفطية،

وتجاوز الأزمات المعيشية والخدمية التي تعصف بمناطقه، الأمر الذي سبَّب استياءً واضحاً من قِبل “السكان المحليين” الذي باتوا بدورهم يعبرون عن ذلك خلافاً للصمت الذي كان يطغى على سلوكهم سابقاً.

وأوضح أن الأمر الرابع هو: “تصاعُد حدة التنافس بين إيران وروسيا في سوريا، على كافة المستويات لا سيما الاقتصادية والعسكرية”.

وختم بالأمر الخامس المتمثل: بـ “قيام روسيا بعقد مشاورات مستمرة مع زعماء محليين في الساحل والسويداء”.

يُذكر أن كلاً من روسيا وإيران تعمَّدتَا إذلال رأس النظام السوري “بشار الأسد” ،فالأولى قامت بتسريب صور له من داخل قاعدة “حميميم” العسكرية بريف اللاذقية، تُظهِر “الأسد” وكأنه أحد جنود بوتين أو مرافقيه،فيما قامت الثانية بنقله سراً إلى طهران على متن طائرة شحن دون أن يرافقه أحد.المصدر: نداء سوريا

المصدر: الدرر الشامية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.