نظام الأسد يتخذ إجراء أسعد ملايين السوريين

2019-04-24T09:48:15+03:00
2019-04-24T10:01:48+03:00
أخبار العرب والعالم
24 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
نظام الأسد يتخذ إجراء أسعد ملايين السوريين

تركيا بالعربي

في إجراء أعتبره مؤيدون ومعارضون للنظام السوري، إجراءاً مفرحاً بحسب ما رصدت تركيا بالعربي في تعليقات العديد من السوريين، فقد وجَّه “نظام الأسد” صفعة غير متوقعة إلى خطيب المسجد الأموي، مأمون رحمة، بسبب فيديو مدته 31 ثانية، وهو جزء من خطبة الجمعة الماضية.


DSC00814 Recovered copy 0 - تركيا بالعربي
إمام وخطيب الجامع الأموي في العاصمة السورية دمشق، مأمون رحمة

وأفادت وسائل إعلام موالية، بأن وزارة الأوقاف التابعة لحكومة بشار الأسد، عزلت مأمون رحمة وعيّنت مجموعة خطباء مكان رحمة ليتناوبوا على إلقاء الخطبة ابتداء من الجمعة المقبلة.

وجاء القرار بعد تداول مقطع فيديو لجزء من خطبة “رحمة” الجمعة الماضية، والذي وصف فيها الوقوف في طوابير الوقود بـ”رحلة ترفيهية”.

وعينت الوزارة كل من: “توفيق البوطي، الشيخ حسام الفرفور، الشيخ عبد الفتاح البزم، الشيخ بشير عيد الباري، الشيخ عدنان الأفيوني، الشيخ شريف الصواف، كخطباء في الجامع الأموي – بالتناوب – ابتداءً من الجمعة المقبلة”.

وتعاني كثير من المناطق الخاضعة للنظام السوري من أزمة وقود، بعد العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية على إيران التي كانت تزود النظام بكميات وافرة من النفط.



عينة من تعليقات السوريية

Screenshot ٢٠١٩٠٤٢٤ ٠٩٠٠٥٠ Pages Manager - تركيا بالعربي
الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: خطيب الجامع الأموي يفتي بفتوى ما أنزل الله بها من سلطان

وكان إمام وخطيب الجامع الأموي في العاصمة السورية دمشق، مأمون رحمة قد دعا في وقت سابق كل سوري مسلم فاته قطار الحج، إلى صعود جبل قاسيون باعتباره جبل الانتصار والعزة والكبرياء على حد وصفه.

وقال رحمة خلال خطبة يوم الجمعة 25 آب الحالي بحسب ما نشرت قناة نور الشام على يوتيوب:” من فاته أن يحج في هذا العام والأعوام التي سبقته، إلى بيت الله الحرام بسبب منع النظام السعودي الغاشم له، فليقف على قاسيون”.

وكانت “لجنة الحج العليا” التابعة لـ “الائتلاف السوري” المعارض، قد سحبت ملف الحج لهذا العام من نظام الأسد، حيث وصل قرابة 15 ألف حاجاً من داخل وخارج سوريا إلى السعودية لأداء ركن الحج.

وتتميز خطب رحمة بمديح رأس النظام بشار الأسد وتمجيد إنجازاته والتغني بمسيرة التطوير والتحديث طيلة سنوات حكمه رغم الدمار الكبير وأعمال القتل والتعذيب التي تمارسها أجهزة المخابرات ضد أبناء العاصمة السورية دمشق.

واعتبر خطيب الجامع الأموي أن “النظام الوهابي منع الشرفاء من الوقوف على جبل الرحمة في عرفات”، مردفًا “وإنني أقول لمن فاته الطواف والسعي بين الصفا والمروة، تعال أيها المسلم العربي السوري لنسعى جميعاً على بيوت الشهداء والجرحى

وأضاف رحمة: ” الله يوجد في كل مكان وكل زمان ونجده عند بيوت الشهداء والجرحى”مشيراً إلى أن السوريين “هناك يحجون ويطوفون ويسعون”.

يذكر أن مأمون رحمة من مواليد بلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية، تتلمذ وتخرج على يد الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي في معهد “الفتح” بدمشق، وبدأ بإلقاء أول خطبة له داخل الأموي في شهر تموز من عام 2013.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

  • ابو محمد

    أيام قليلة ويتم ترفيع هذا الافاكً وتنصيبه في وظيفة اعلى

  • محمد

    هكذا حال المطبلين لابد من ان تطالهم يد الظالم