تسجيل الدخول

صحيفة تركية: عبدالله غول وأوغلو يجهزان مفاجأة غير متوقعة للرئيس “أردوغان”

15 أبريل 2019آخر تحديث : منذ شهرين
Advertisements
صحيفة تركية:  عبدالله غول وأوغلو يجهزان مفاجأة غير متوقعة للرئيس “أردوغان”

أخبار تركيا بالعربي

صحيفة تركية: أحمد داود أوغلو وعبدالله غول يجهزان مفاجأة غير متوقعة لـ”أردوغان”

Advertisements

كشفت صحيفة “يني تشاغ” التركية، أن رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو، ورئيس الجمهورية السابق عبد الله غول، يعملان على إنشاء حزب جديد مع المعارضين داخل “حزب العدالة والتنمية” الحاكم.

وادعت الصحيفة أنه “في الوقت الذي تنتشر فيه موجات الانتقادات والغضب وسط حزب (العدالة والتنمية) بسبب خسارة انتخابات البلدية، يستمر رئيس الوزراء المعزول أحمد داود أوغلو، أعماله في سبيل تأسيس حزب جدبد”.

وأضافت: أن أحمد داود أوغلو وصل أنقرة الجمعة الماضية، والتقى بعدد كبير من الأعضاء السابقين بحزب العدالة والتنمية، بالإضافة إلى أعضاء جدد بالحزب الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأشارت الصحيفة، إلى أنها “تحدثت مع عدد من الأسماء التي التقى بها داود أوغلو”، مؤكدةً أن “(الأستاذ) عازم بكل قوة على تأسيس حزب جديد، يزعم أنه سيؤسس حزبه الجديد مع 50 نائبًا برلمانيًّا، ولكنه لا يقول أسماءهم”.

اقرأ أيضا: اتهامات متبادلة بين الأحزاب في اسطنبول .. وتقارير تقول أن يلدريم يتفوق على منافسه !!اتهامات متبادلة بين الأحزاب في اسطنبول .. وتقارير تقول أن يلدريم يتفوق على منافسه !!

ادعى فيك أوزتراك، المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي، يوم الجمعة أن حزب العدالة والتنمية الحاكم وحليفه اليميني المتطرف، حزب الحركة القومية، يحاولان تعمد إبطاء فرز الأصوات في منطقة مالتيب في اسطنبول.

وجاء ادعاء حزب الشعب الجمهوري بعد حادثة أثناء عملية إعادة فرز الأصوات في مقاطعة مالتيب.

وفقًا لباريس يركاداس، وهو عضو سابق في البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري وصحفي، دخلت مجموعة من أعضاء حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية بقوة في القاعة، حيث جرت عملية إعادة فرز الأصوات، وحاولت المجموعة وقف العملية، عندما قرر مجلس إدارة الدائرة الانتخابية زيادة العدد فرق إعادة فرز الأصوات، في محاولة لتسريع العملية.

ومضى يركاداس إلى القول بأن المجموعة هددت القضاة بشكل صريح، الذين كانوا يرأسون فريق إعادة الفرز. في حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي، سأل يركاداس: “لماذا لا يريد حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية فرز الأصوات؟ ما هو الهدف من قول: لم نكن نعرف أن عدد الفرق التي ستحسب الأصوات سيزداد، في حين أن وسائل الإعلام عرفت ذلك بالفعل”؟

تم إيقاف العد بعد تدخل الشرطة، حيث تحولت المشاداة الكلامية التي اندلعت بين مجموعتين متعارضتين إلى صراع. وسجل القضاة المسؤولون الحادث في محضر رسمي.

عملية إعادة العد، هذه المرة مع عشرين فريقًا بدلاً من فريقين قد بدأت مرة أخرى في وقت مبكر من صباح السبت.

وفقًا للنتائج غير الرسمية لاستطلاعات الرأي التي أجريت يوم 31 مارس في اسطنبول، فاز عمدة حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو في الانتخابات الرئاسية.

طعن حزب العدالة والتنمية مرارًا وتكرارًا نتائج الانتخابات في إسطنبول، وطلب إعادة فرز جميع الأصوات. ومع ذلك، رفض المجلس الانتخابي الأعلى (YSK) مطالبة حزب العدالة والتنمية بإعادة فرز الأصوات بالكامل، وقرر بدلاً من ذلك إعادة فرز جزئي يوم الثلاثاء.

في وقت لاحق، لجأ حزب العدالة والتنمية إلى عملية اعتراض غير عادية قبل المجلس، مناشدًا إعادة إجراء انتخابات بلدية إسطنبول. في محاولة لجعل إعادة الإجراء ممكنة، حاول حزب العدالة والتنمية إثبات تزوير الناخبين على نطاق واسع في منطقة بيوكتشكمجه في اسطنبول.

ولم يحكم المجلس بعد على بيوكتشكمجه.

ذكرت صحيفة حريت اليومية الإخبارية أن المجلس، وللمرة الثانية، أرجأ المراجعة والإعلان عن قراره بشأن نداءات حزب العدالة والتنمية العديدة بإلغاء الانتخابات في بويوكشكمجة. في اجتماعه يوم الأربعاء، قرر المجلس تأجيل قراره الخاص بما يخص تلك المقاطعة حتى ينتهي من إعادة فرز الأصوات الجارية في منطقة مالتيب في اسطنبول.

وقال المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، أوزتراك، إنه يجد موقف المجلس من التأخير المستمر للعملية مشبوهاً. وهو يعتقد أن الموقف سيؤدي إلى دفع حزب العدالة والتنمية لإلغاء الانتخابات في مقاطعة اسطنبول. ودعا المجلس للانتهاء فورا من عملية إعادة فرز الأصوات في مالتيب.

وفقًا للتقارير الأخيرة الصادرة عن محطات إعادة فرز الأصوات، فإن بن علي يلدريم من حزب العدالة والتنمية يتفوق على منافسه، إمام أوغلو، حزب الشعب الجمهوري.

Advertisements

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.