تسجيل الدخول

أردوغان: حافظنا على صدارتنا كما جرت العادة منذ 2002

1 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
أردوغان: حافظنا على صدارتنا كما جرت العادة منذ 2002

في كلمة باسطنبول عقب صدور النتائج الأولية للانتخابات المحلية قال أردوغان:

– حزب العدالة والتنمية أحرز مجددا المرتبة الأولى في الانتخابات بفارق كبير كما جرت العادة منذ انتخابات نوفمبر 2002.

-نقر بأننا كسبنا قلوب الشعب التركي في المناطق التي فزنا فيها، وأننا لم نحقق النجاح المنشود في المناطق التي خسرناها وسنحدد مسارنا المستقبلي في ضوء ذلك.

-على أجندتنا “برنامج اصلاحات هام للغاية”.

– نتعهد من أجل جعل بلادنا ومنطقتنا واحة طمأنينة دون أدنى تهاون حيال المنظمات الإرهابية.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن “حزب العدالة والتنمية أحرز مجددا المرتبة الأولى في الانتخابات بفارق كبير كما جرت العادة منذ انتخابات نوفمبر 2002”.

جاء ذلك في كلمة باسطنبول، عقب صدور النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات المحلية التي جرت الأحد، حيث أعلن اعتزامه إلقاء “خطاب الشرفة” من أنقرة لتقييم نتائج الانتخابات.

وقال أردوغان: شعبنا عبر عن إرادته مرة أخرى بمشاركة كبيرة في التصويت.

وعن المناطق التي كسبها والتي خسرها العدالة والتنمية، علق أردوغان قائلا: “نقر بأننا كسبنا قلوب الشعب التركي في المناطق التي فزنا فيها وأننا لم نحقق النجاح المنشود في المناطق التي خسرناها وسنحدد مسارنا المستقبلي في ضوء ذلك”.

وأكد الرئيس أردوغان أن على أجندة العدالة والتنمية، “برنامج اصلاحات هام للغاية”.

ولفت أردوغان إلى أن “الذين يحاولون تركيع شعبنا عبر زعزعة وحدته وتضامنه لقد خسروا مجددا”.

وأوضح أن نتائج الانتخابات المحلية أظهرت أن “إخوتنا الأكراد أكدوا أنهم لن يسلموا إراداتهم للمنظمة الإرهابية (بي كا كا)”.

وتعهد أردوغان بمواصلة العمل “من أجل جعل بلادنا ومنطقتنا واحة طمأنينة دون أدنى تهاون حيال المنظمات الإرهابية”.

وشدد أردوغان على أنه “ما يزال أمامنا الكثير لنبذله من أجل شعبنا”.

وأعرب أردوغان عن شكره لزعيم حزب الحركة القومية دولت بهجة لي، الذي خاض الانتخابات مع العدالة والتنمية، تحت مظلة “تحالف الشعب”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.