;

عاجل: دولة أوروبية تدرس إعادة افتتاح سفارتها في دمشق

آخر تحديث : الخميس 14 مارس 2019 - 5:57 مساءً
عاجل: دولة أوروبية تدرس إعادة افتتاح سفارتها في دمشق

تركيا بالعربي/ عاجل

أعلنت وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنايسل، خلال مؤتمر صحفي في بروكسل، أن فيينا تبحث إمكانية إعادة فتح سفارتها في دمشق.

يتبع..

اقرا أيضأ: السعودية ستعيد فتح سفارتها في دمشق ولكن بشرطاقرا أيضأ: السعودية ستعيد فتح سفارتها في دمشق ولكن بشرط

اعتبر وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أنه “من السابق لأوانه” إعادة سوريا إلى الجامعة العربية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الجبير مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، بالعاصمة الرياض، ثاني محطات الأخير ضمن جولة خليجية.

وقال الجبير إنه “لا تغيير في موقف المملكة في ما يتعلق بفتح السفارة في دمشق”، لافتا إلى أنه “من السابق لأوانه” عودة هذا البلد إلى الجامعة العربية.

ومستدركا أن “إعادة سوريا لمقعدها بالجامعة مرتبط بتطور العملية السياسية، وهذا لم يحدث ومن المبكر (الحديث عنه)، وهذه وجهة نظر الجامعة العربية”.

وأكد الجبير أن بلاده مهتمة وحريصة على وحدة وسيادة سوريا.

وأوضح أنه بحث مع لافروف “الوضع في سوريا واليمن وملفات عدة بينها التطرف والإرهاب”.

ومؤخرا، برزت دعوات لإعادة سوريا لمقعدها الشاغر بالجامعة العربية، فضلا عن عودة الدبلوماسية بينها وبعض الدول الخليجية، علاوة على زيارة أجراها الرئيس السوداني عمر البشير، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إلى سوريا، والتي كانت أول زيارة لرئيس عربي إلى دمشق منذ اندلاع الثورة في 2011.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، قررت الجامعة العربية تجميد مقعد سوريا، على خلفية لجوء بشار الأسد إلى الخيار العسكري لإخماد الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكمه.

وفي مارس/ آذار 2012، قرر مجلس التعاون الخليجي (يضم السعودية، والإمارات، وسلطنة عمان، والكويت، وقطر، والبحرين) سحب سفراء الدول الست من سوريا.

وفي وقت سابق الإثنين، وصل لافروف الرياض قادما إليها من العاصمة القطرية الدوحة، في ثاني محطة ضمن جولة خليجية تشمل أيضا كلا من الكويت والإمارات، وتستمر حتى الخميس.

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW







2019-03-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Amani Kellawi