بشار الأسد يهاجم تركيا .. ويوجه رسالة للسوريين فيها

17 فبراير 2019آخر تحديث : الإثنين 18 فبراير 2019 - 3:04 مساءً
Amani Kellawi
أخبار العرب والعالمتركيا والعرب
بشار الأسد يهاجم تركيا .. ويوجه رسالة للسوريين فيها

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الأحد، إن “العملية السياسية لم تحقق شيئاً حتى الآن، لأن الدول المعتدية والداعمة للإرهاب مازالت مصرة على عرقلة أي عملية جدية، مثل سوتشي وأستانة”، مجددا رفض نظامه لـ”تدخل أي طرف آخر في وضع دستور سوري جديد”.

وأتهم الأسد المعارضة السورية المشاركة في وضع هذا الدستور بأنها “مجرد عملاء لتركيا”.

اقرا أيضأ: الأسد الذي لم يسمح له بالتقاط صورة على أرضه مع بوتين يقول: أردوغان أجير صغير !! (فيديو)

وفي كلمة له خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية، قال الأسد إن “الدستور غير خاضع للمساومة، ولن نسمح للدول المعادية أن تحقق عبر عملائها الذين يحملون الجنسية السورية أيا من أهدافها، ومستقبل سورية يقرره حصراً السوريون”.

واعتبر الأسد أن هناك طرفين في اللجنة الدستورية، واحدا يمثل الحكومة السورية ولو بشكل غير رسمي، وآخر وصفه بـ”العمالة”، كونه “يمثل الحكومة التركية وليس أي طرف سوري”، حسب مزاعمه.

وهاجم الأسد تركيا بشكل متكرر في خطابه، وقال إن “الأعداء فشلوا في الاعتماد على الإرهاب والعملاء، فانتقلوا للمرحلة الثالثة وهي تفعيل العميل التركي في المناطق الشمالية”، معتبرا أن المنطقة الآمنة التي تعمل عليها تركيا هي نفسها التي حاولت إنشاءها منذ بداية الأزمة في سورية.

من جهة ثانية قال الأسد أن نظامه لا يعتقل اللاجئين العائدين وقد عاد عشرات الآلاف بعد مكافحتنا للإرهاب، مضيفاً أدعو كل من غادر الوطن بسبب الإرهاب للعودة والمساهمة في بناء بلده.

ووصف رأس النظام “بشار الأسد” التصريحات الأوروبية بشأن عودة اللاجئين بـ “الوقـحة”، واعتبر أن الحجج التي يضعونها “سخيفة” وهي تعارض عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، بحسب كلامه.

كما أشار “الأسد” إلى أن “الدول الداعمة للمعارضة وبعض منظمات ومسؤولو بعض الدول يستغلون قضية اللاجئين للتغطية على فسادهم، وعودة المهجرين ستحرم هؤلاء من الفائدة المادية والسياسية”، بحسب إدعائه.

وجاءت تصريحات “الأسد” خلال خطاباً له أمام رؤساء المجالس المحلية في المحافظات الخاضعة لسيطرته، اليوم الأحد بتاريخ السابع عشر من شهر شباط.

حيث اتهم “الأسد” الدول المستضيفة للاجئين السوريين بعرقلة عودتهم، قائلاً: “العامل الأساسي الذي أبطأ عودة اللاجئين هو ان الدول المعنية بالملف هي التي عرقلت عودتهم”، بحسب كلامه.

كما وجه “الأسد” اتهاماته إلى هذه الدول مشيراً إلى أنها قامت بتحضير مخيمات للاجئين السوريين حتى قبل أن تبدأ الحرب في سوريا بعام، وذلك لخلق معاناة إنسانية وإدانة الدولة السورية”، بحسب إدعائه.

وأكد “الأسد” أيضاً على أن “ملف اللاجئين في الخارج هو محاولة من الدول الداعمة للمعارضة لإدانة النظام السوري”، مشيراً إلى أن “تراجع قضية اللاجئين ستحرمهم من الحجة السياسية”، بحسب وصفه.

وقام “بشار الأسد” بعدها بدعوة اللاجئين السوريين الموجودين خارج الحدود إلى العودة إلى بلادهم، وقال إن “سوريا بحاجة إلى كل أبنائها” دون تحديده لتفاصيل العودة وما سيحدث لهم بعد العودة.

حيث قال: “الدولة السورية تعمل على إعادة كل نازح ومهجر ترك منزله لأن هذه العودة هي السبيل الوحيد لإنهاء معاناتهم”، بحسب قوله.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى 5.6 مليون لاجئ سوري وفق أرقام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “يونيسيف”، ويتركز أغلبهم في الدول المجاورة لسوريا في تركيا ولبنان والأردن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • عقيل

    عقيلمنذ 3 سنوات

    بحسب ادعائه…….بحسب وصفه……..بحسب كلامه…….عيب عليكم