;

“قطة الداعية الراقص” تكشف أسراراً جديدة عن حياة أوكتار

“قطة الداعية الراقص” تكشف أسراراً جديدة عن حياة أوكتار

عادت فضـ.ـائح “الداعية الراقص” في تركيا للواجهة من جديد، مع خروج “قطته المفضلة” عن صمتها وكشفها المزيد من الأسرار المريبة عن حياته، أبرزها سبب إرغامه جميع “فتياته” على الخضوع لعمليات تجميل للظهور بمظهر “موحد”.

وكان عدنان أوكتار، الذي يعرف خارج تركيا باسم هارون يحيى، يستضيف برامج حوارية على قناته التلفزيونية A9، تجمع بين مناقشة أمور عقائدية والرقص مع فتيات يطلق عليهن اسم “القطط” والغناء مع رجال يطلق عليهم اسم “الأسود”.

واعتقل أوكتار وأتباعه على خلفية 30 تهمة، تتضمن تأسيس منظمة إجـ.ـرامـ.ـية والوقوف وراء اعتـ.ـداءات جنـ.ـسية على أطفال والاختـ.ـطاف وانتهاك قانون الضرائب ومكافحة الإرهاب.

وشكّل مظهر قطط أوكتار محور جدل كبير، إذ تتشابه جميع الفتيات بالشكل لخضوعهم لعمليات تجميل متطابقة على يد أطباء محددين يعملون لدى أوكتار.

وقالت “القطة” السابقة لدى أوكتار، بيريل كونجاغول، إن “الداعية الراقص” أراد جميع الفتيات التابعات له أن يظهرن بشكل مشابه لأولك الفتيات اللواتي اعتاد رؤيتهم في شبابه أمام الملاهي الليلية الرخيصة في العاصمة أنقرة، وفق ما ذكرت صحيفة “حرييت” التركية.

وأشارت كونجاغول إلى أن أوكتار، الذي ترعرع في أنقرة، اعتاد الذهاب إلى نواد ليلية “دنيئة” هناك، حيث كانت الفتيات يظهرن بشكل معين، وتبدو آثار عمليات التجميل واضحة عليهن.

يذكر أن كونجاغول، كانت من بين من ألقي القبض عليهم مع أوكتار، لكنها خرجت من السجن بعد أن وافقت على التعاون مع المدعي العام.

وعن طبيعة الحياة مع أوكتار، قالت “القطة”، التي عاشت 9 سنوات في منزل أوكتار الفخم، إن “الداعية” لم يكن متدينا بتاتا ولم يذكر الدين إلا عندما كان على شاشة التلفاز.

كما أشارت إلى أنه “كان يمارس انتهاكات جنسـ.ـية بحق الفتيات، وصل إلى حد الاغتصاب أحيانا”، وأنه كان “يتحـ.ـرش جنـ.ـسيا بالأطـ.ـفال فوق سن السابعة”، إلى جانب إقباله على ضـ.ـرب الفتيات وسب،.،هن باستمرار.

وقالت كونجاغول إنها حاولت الهرب 5 مرات من قصر أوكتار، إلا أنها لم تفلح بذلك لوجود 60 حارسا مسلحا، والمئات من كاميرات المراقبة.

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW







2019-02-11 2019-02-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Amani Kellawi