تسجيل الدخول

أبرز الخدمات التي يقدمها الهلال الأحمر للسوريين في تركيا؟

12 يناير 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Advertisements
أبرز الخدمات التي يقدمها الهلال الأحمر للسوريين في تركيا؟

أورينت نت – حسان كنجو

Advertisements

بعد إطلاقها البرنامج الاول القاضي بالإشراف على توزيع مساعدات مالية للسوريين في تركيا عبر بطاقة الهلال الأحمر وبالتعاون مع (هالك بنك)، أطلقت منظمة الهلال الأحمر التركي أواخر العام الماضي برنامجها الثاني الذي دخل حيز التنفيذ فعلياً في غالبية المحافظات التركية، الهادف لتقديم الدعم التعليمي للسوريين سواءً عن طريق تقديم دورات تعليمية ودورات لغات وعلى رأسها التركية أو تقديم نشاطات ترفيهي

ورغم وجود العديد من البرامج التي طرحتها المنظمة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي في وقت سابق، إلا أن جميعها باء بالفشل بسبب انقطاع الدعم المخصص لها أو وجود تغييرات على نظامها العام، حيث تعد مراكز الهلال الأحمر للأنشطة والتدريب هي البرنامج الناجح الثاني بعد برنامج كرت المساعدات المالية.

هذا ما تقدمه المراكز

المراكز الموزعة في المحافظات بشكل يتناسب مع مساحة المحافظة وأعداد السوريين فيها تقدم العديد من الخدمات التعليمية إضافة لدورات اللغة التركية التي باتت ضرورية جداً للطلاب السوريين الذين جرى دمجهم في المدارس التركية وباتوا يتلقون المناهج التركية ويدخلون الجامعات التركية.

يقول أحد موظفي مركز “كورتولوش” في مدينة أنطاكية التركية في حديث لـ “أورينت نت”، إن “فكرة المراكز جاءت منذ أيار العام الماضي ودخلت حيز التنفيذ فعلياً في شهر حزيران لتكون مراكز الهلال الأحمر أولى المراكز المعنية بكافة أمور الطلاب السوريين في المدارس التركية، وبهدف تشجيع الإقبال عليها قمنا بتوظيف العديد من السوريين والسوريات (تطوعياً) إلى جانب دراستهم في المراكز بهدف تدريبهم على شتى الأمور وأغلب من تم توظيفهم كن من النساء والطالبات اللاتي يدرسن في المراكز.

يضيف: “بالنسبة لنا لا نرعى فقط أمور التعليم بل نقدم ما نستطيع تقديمه من المساعدة سواء للطلاب أو ذويهم، فعلى سبيل المثال إن كان هناك حالة طارئة تتطلب وجود هوية لم لا يملكها، نقوم بالتواسط والتدخل لدى مديريات الهجرة من أجل منح الشخص الكمليك حتى وإن كان البصم متوقفاً، حيث نقدم ما نستطيع تقديمه وليس في كل مرة ننجح في مثل هذه الأمور لكننا نبذل أقصى جهد لنا”، مشيراً إلى أنهم في النهاية منظمة إنسانية ومن واجبهم مساعدة المحتاجين بشكل يتناسب مع ما هو متاح أمامهم سواء مادياً أو معنوياً أو خدمياً.

طلاب يتحدثون عن تجربتهم

“هبة الأشقر” وهي طالبة في الصف الثالث الثانوي (بكالوريا) وطالبة في مركز للهلال الأحمر التركي في أنطاكية وموظفة فيه، قالت في حديث لـ “أورينت نت”، إن الدراسة في مراكز الهلال الأحمر التركي أو العمل بها تجربة ممتعة ومفيدة جداً وخاصة بالنسبة للسوريين الذين هم بحاجة ماسة للغة التركية بالدرجة الأولى، تقدمت إلى دورة “تومر” ونجحت بها وحصلت على شهادة منها ستضاف لملفي التعليمي عند انتهائي من البكالوريا ونيتي التسجيل في الجامعة”.

وحول إجابتها عما يفعله المتطوعون السوريون في المراكز أجابت: “يعتمد عمل المتطوعين والمتطوعات بشكل عام على مساعدة المعلمين والمشرفين في تنسيق أمور الطلاب إضافة لتدريس بعض المواد في المركز التي تحتاج للغة العربية كمواد الدين واللغة العربية، كما أننا نشرف على الفئات العمرية الأصغر ونقوم بتوجيههم بمساعدة المشرفين”، مشيرة إلى أن الفئات العمرية الكبيرة تكتسب الخبرة إلى جانب التعليم سواء في مجال التدريس أو حتى التعامل مع الأطفال.

مشاريع قادمة وهذه المحافظات المستفيدة

وتعد محافظات “هاتاي – عنتاب – شانلي أورفة – ومرعش – وأضنة – وعثمانية”، أولى المحافظات التي استفادت من برنامج الهلال الأحمر الجديد ومن المقرر أن يكون هناك انتشار أوسع للمراكز في بقية المحافظات خلال الأيام القادمة وفق ما ذكره مسؤولون في الهلال الأحمر

الجدير بالذكر أن تمويل غالبية البرامج المقدمة في تركيا سواء المالية أو التعليمية يتم تقديمه من قبل دول الاتحاد الأوروبي، في وقت تنتظر فيه المعارضة حملات الدعم للسوريين للتحريض عليهم بالقول بأن (الحكومة التركية تأخذ الضرائب من تعب الأتراك لتقدمها للسوريين)، وقد برز ذلك في العديد من الصور والمنشورات التي نشرتها على مواقع التواصل في وقت سابق وخاصة أثناء الحملات الانتخابية.

Advertisements

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.