تسجيل الدخول

متحف “زوغما” التركي يشهد إقبالا مع عرض لوحة “الفتاة الغجرية”

10 يناير 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Advertisements
متحف “زوغما” التركي يشهد إقبالا مع عرض لوحة “الفتاة الغجرية”

يشهد متحف “زوغما” بولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، إقبالا كبيرا من الزوار المحليين والسياح الأجانب، عقب استرداد السلطات التركية مؤخرا للقطع الـ12 للوحة الفسيفسائية الشهيرة “الفتاة الغجرية” من الولايات المتحدة الأمريكية.

Advertisements

وفي هذا الصدد، قالت فاطمة شاهين، رئيس بلدية غازي عنتاب، لمراسل الأناضول، إن عرض لوحة الفتاة الغجرية في متحف زوغما، بعد غياب دام 60 عاما، بدأ بجذب الكثير من الزوار المحليين والأجانب.

وأضافت شاهين، أن اللوحة باتت رمزا للولاية بعد استعادتها من الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أنه رغم موسم الشتاء إلا أن المتحف ما يزال يجذب العديد من الزوار، وأن 15 بالمئة منهم أجانب.

ولفتت شاهين، إلى أن عدد زوار المتحف، منذ 8 ديسمبر/ كانون الأول 2018 وحتى 8 يناير/ كانون الثاني 2019، بلغ 14 ألفا و846 شخصا، في حين بلغ في الفترة نفسها من 2017/ 2018، 12 ألف زائر.

وفي ستينيات القرن الماضي، اكتشفت السلطات التركية سرقة 12 قطعة من لوحة الفسيفساء الشهيرة، خلال أعمال الحفر والتنقيب غير الشرعية، وتم تهريبها بطرق غير قانونية إلى الولايات المتحدة، ليتم عرضها لاحقا بجامعة “بولينغ غرين” الحكومية في ولاية “أوهايو”.

وبعد مباحثات استمرت لأكثر من 5 سنوات، وقعت أنقرة، في 15 مايو/ أيار الماضي، اتفاقية مع جامعة “بولينغ غرين”، واستعادت القطع المفقودة وتم عرضها في متحف زوغما، بغازي عنتاب .

وسميت الفسيفساء بهذا الاسم من منطلق اعتقاد علماء الآثار تمثيلها للغجر، وتعد واحدة من أشهر القطع المعروضة بالمتحف التركي.

Advertisements

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.