تسجيل الدخول

أردوغان يلتقي بوتين 13 مرة في 2018

6 يناير 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
أردوغان يلتقي بوتين 13 مرة في 2018

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين 7 مرات ثنائيا، إضافة لـ 6 لقاءات جمعتهم في قمم عالمية، خلال 2018.

كما التقى الزعيمان هاتفيا 18 مرة، خلال نفس الفترة.

ومن المنتظر أن يستأنف الرئيسان التركي والروسي لقاءاتهما الثنائية للعام الجديد يناير/ كانون الثاني الجاري.

وسيبحثان تطورات الساحة السورية، وصفقة منظومة صواريخ “إس 400” والعلاقات الثنائية وقضايا أخرى تهم المنطقة.

لقاءات الزعيمين في 2018

اللقاء الأول كان قبيل يوم من القمة الثلاثية حول سوريا، في أنقرة، بتاريخ 4 إبريل/ نيسان، والتي انضم إليها لاحقا الرئيس الإيراني حسن روحاني.

كما التقى الرئيسان في 5 قمم عالمية: القمة الثلاثية حول سوريا في العاصمة الإيرانية طهران 7 سبتمبر/ أيلول، والقمة العاشرة لمجموعة بريكس بحضور قادة البرازيل والصين وجنوب إفريقيا والهند وروسيا وتركيا، 26 يوليو/ تموز.

وفي 17 سبتمبر التقى الزعيمان في مدينة سوتشي الروسية، وفي 27 أكتوبر/ تشرين الأول في القمة الرباعية في إسطنبول التي جمعت قادة روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا، وفي 1 ديسمبر/ كانون الأول في قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين.

الملفات التركية الروسية المشتركة

يعد الملف السوري أبرز الملفات التي بحثها الجانبان على الصعيد السياسي، لاسيما مرحلة أستانة وتحقيق وقف إطلاق النار وتبعات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب جنوده من سوريا.

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، يأتي ملف الطاقة على رأس ملفات التعاون بين موسكو وأنقرة، لا سيما خط السيل التركي لنقل الغاز الروسي إلى جنوب أوروبا، وبناء روسيا محطة “آق قويو” النووية في مرسين جنوبي تركيا.

كما أخذت صفقة شراء تركيا لمنظومة صواريخ إس 400 الروسية للدفاع الجوي، حيزا كبيرا في لقاءات البلدين، لاسيما بعد مطالبة واشنطن أنقرة بالتراجع عن الصفقة، واعتراض أنقرة على وضع واشنطن إلغاء صفقة الصورايخ الروسية كشرط أولي لبيعها منظومة باتريوت.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.