معلومات مثيرة تكشف لأول مرة حول سبب امتناع إسرائيل اغتيال بشار الأسد

1 يناير 2019آخر تحديث :
إعلان
نتنياهو وبشار الأسد
نتنياهو وبشار الأسد

كشف مصدرٌ إسرائيليٌّ رفيعٌ، اليوم الأحد، معلومات مثيرة حول امتناع تل أبيب عن اغتيال رئيس النظام السوري بشار الأسد وكبار قادته، منذ اندلاع الثورة السورية.

ووفقًا لموقع “إيلاف” السعودي، قال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، إن ” إسرائيل كانت خلال الأزمة السورية تقوم بعمليات عسكرية واستهداف مواقع سورية وإيرانية ولحزب الله، ولم تقم بعمل من شأنه المس بموقع النظام السوري، والذي يقف على رأسه، مع أنه كان لإسرائيل أكثر من فرصة لاستهداف الرئيس السوري وكبار قادته”.

ولفت المصدر إلى أن رئيس الاستخبارات العسكرية، وهو افيف كوخابي، رئيس الأركان الحالي لإسرائيل، كان قد أوصى بإنهاء “النظام السوري” الحالي “لأنه سيجلب المصائب لإسرائيل من إيران وحزب الله والميليشيات والنفوذ الروسي في المنطقة”.

وكشف المصدر أسباب امتناع تل أبيب عن اغتيال “الأسد”، فقال إن القيادة السياسية ورؤساء الأركان ورؤساء الموساد حينها رفضت اقتراح المسؤول الأمني الإسرائيلي، مبررين ذلك بأنهم “أرادوا عنوانًا في سوريا يمكن إرسال الرسائل إليه بطريقة أو بأخرى وأن إسرائيل كانت حاورته أكثر من مرة للاتفاق على تسوية ما مع سوريا”، على حد تعبيره.

وأشار المصدر إلى توافق إسرائيلي مع الرؤية الروسية التي لا تستسيغ الوجود الإيراني العسكري في سوريا، بل تريد التفرد بالنفوذ والسيطرة في سوريا بغض النظر عمن يقود سوريا.

إعلان

وكانت صحيفة “هآرتس” أكدت في تقريرٍ لها نشرته، في يوليو/ تموز الماضي، أن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أصبح حليفًا لإسرائيل، التي تريد بقاءه في السلطة.

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.