عازف إيراني شهير: تأثرت كثيرا بالموسيقى التركية

1 يناير 2019آخر تحديث :
إعلان
عازف إيراني شهير: تأثرت كثيرا بالموسيقى التركية

قال عازف آلة “التار” الإيراني الشهير “علي قمصري”، إنه تأثر كثيرا بالموسيقى التقليدية التركية.

وأعرب “قمصري”، في حديثه للأناضول، عن أمله أن تزول الحدود أمام فن وجمال الثقافة الشرقية، في وقت تزيد فيه الحدود السياسية سماكة تدريجيا، بفعل التوترات في بعض الملفات.

وأشار قمصري الذي أقام العديد من الحفلات الموسيقية في العديد من الدول، إلى أنه تعلم الكثير من الموسيقى التركية خلال تعلمه نظيرتها الإيرانية.

وبيّن أن الموسيقى الإيرانية هي موجود داخل نظيرتها التركية، معربا عن اعتقاده أن ذلك نابع من التبادل الثقافي بين الشعبين منذ القدم.

ولفت إلى أن الموسيقى التركية معروفة لدى الإيرانيين على شكلين، هما الحديثة، والتقليدية، مبينا أن مناطق شمال غربي إيران يستمعون بكثرة للموسيقى التركية.

إعلان

وأضاف أن البنية الأساسية للموسيقى التقليدية التركية والإيرانية وضعت في العهد العثماني على يد نفس المتنورين، مبينا أنه لم تكن هناك حدود بين البلدين في تلك الفترة.

وتابع: “لقد تشكلت الحدود فيما بعد، الأمر الذي أدى إلى تباعد الثقافتين قليلا، إلا أن الموسيقى التركية والإيرانية تستندان إلى نفس الجذور”.

وبيّن أن الموسيقتين لديهما أنغام متنوعة جدا، إلا أن الموسيقى التركية تمكنت من زيادة جاذبيتها مع الحفاظ على تنوعها.

وأشاد بالدعم الذي تقدمه الحكومة للموسيقى التركية، وللفنانيين، الأمر الذي يُشجع الفنانين بشكل أكبر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.