شانلي أورفة التركية.. “غوبكلي تبه” تتزين لاستقبال ضيوفها في 2019

1 يناير 2019آخر تحديث :
إعلان
شانلي أورفة التركية.. “غوبكلي تبه” تتزين لاستقبال ضيوفها في 2019

مع حلول العام الجديد 2019، تستعد ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب شرق)، لاستقبال السياح المحليين والأجانب، في منطقة “غوبكلي تبه” الأثرية.

يأتي ذلك في ضوء إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤخرا، بأن “2019 سيكون عام غوبكلي تبه”.

كما أن إدراج منطقة “غوبكلي تبه” الأثرية على لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) للتراث العالمي في يوليو/ تموز الماضي، زاد من فرص إقبال السياحي عليها.

يقول جلال أولوداغ المدير العام لمتحف شانلي أورفة، للأناضول، إن غوبكلي تبه تعتبر من أهم المواقع السياحة الثقافية حول العالم.

ويضيف أن منطقة “غوبكلي تبه” الأثرية ضمت لقائمة التراث العالمي، خلال الاجتماع الـ 42 للجنة التراث العالمي، الذي انعقد بالعاصمة البحرينية المنامة.

إعلان

ويشير أولوداغ إلى أنه من المتوقع أن يزداد أعداد السياح الوافدين إلى المنطقة خلال العام 2019. مشيرا إلى أن تم تنظيم فعاليات عدة للتعريف بـ”غوبكلي تبه” داخل وخارج البلاد بهدف زيادة تنشيطها سياحيا.

وأكد أن عام 2019 سينعكس على اقتصاد المدينة، وسيساهم في تسريع عجلة السياحة في مختلف أرجاء البلاد.

وتضم منطقة “غوبكلي تبه” الأثرية، أقدم مجموعة من المباني الصخرية في منطقة شمال ما بين النهرين، ويمتد تاريخها إلى ما قبل 12 ألف عام.

واكتشفت المنطقة، عام 1963، على يد باحثين من جامعتي إسطنبول وشيكاغو الأمريكية، واستمرت أعمال الحفر والبحث فيها لنحو 54 عاما.

وفي 1995، تم اكتشاف العديد من الآثار بالمنطقة، بينها مسلات حجرية على شكل “T”، تعود للعصر الحجري الحديث، يبلغ طولها ما بين 3 و6 أمتار، ووزنها مابين 40 و60 طنا، عليها رسوم وأشكال حيوانية، وتماثيل بشرية.

وبالتزامن مع ذلك، تم اكتشاف أطلال معبد “غوبكلي تبه” الذي يعد من أقدم دور العبادة في العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.