فيصل القاسم: مشكلتنا لم تعد مع “نظام الأسد” وإنما مع هذه الجهات

31 ديسمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
فيصل القاسم
فيصل القاسم

رأى الكاتب والإعلامي السوري، فيصل القاسم، اليوم الاثنين، أن المشكلة في سوريا أصبحت ليست مع “نظام الأسد” أو ما أُطلق عليها “حكومة فيشي السورية” وإنما مع جهات أخرى.

وقال “القاسم” في تغريدة عبر حسابه بـ”تويتر”: “مشكلة سوريا لم تعد مطلقًا مع النظام، فقد صار مجرد أداة بأيدي الذين يسيطرون على سوريا”.

وأضاف: “مشكلة السوريين مع القوى التي استعمرت سوريا وتستخدم النظام كواجهة. هل تذكرون عندما غزت ألمانيا فرنسا، وعينت حكومة (فيشي) الفرنسية كعميل وكواجهة للقوى الغازية؟ وضعنا مشابه في سوريا”.

وتعتبر إيران وروسيا أكبر دول داعمة لـ”نظام الأسد” عسكريًّا وسياسيًّا واقتصاديًّا؛ وتسبب تدخلهم لإنقاذ حليفهم من السقوط في قتل وتشريد ملايين السوريين.

وكانت مجلة “فورين أفيرز” الأمريكية ذكرت في تقريرٍ سابقٍ، أن الدافع الرئيسي وراء دعم “بوتين” لـ”نظام الأسد” فربما يعود إلى خوفه من انهيار الدولة وتكرار سيناريو الشيشيان.

إعلان

وأضافت: “بالنسبة لـ(بوتين)، فإن الأزمة السورية تُعيد إحياء ذكرى ما جرى في الشيشان، ومن وجهة نظره، التي دائمًا ما يجهر بها في اجتماعاته مع نظرائه الأوروبيين والأمريكيين، فإن سوريا تُمثل آخر ساحات المعركة في الصراع العالمي الدائر منذ عقود عدة بين الدول العلمانية والإسلامية السُنيّة، التي بدأت لأول مرة في أفغانستان مع حركة طالبان ثم انتقلت إلى الشيشان، وشتّت عددًا من الدول العربية.

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.