حدث فريد يحدث لأول مرة في تاريخ سوريا

17 نوفمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
دمشق ساحة الأمويين
دمشق ساحة الأمويين

كشفت وسائل إعلام موالية لـ”نظام الأسد” مؤخرًا عن حادثة فريدة تحدث لأول مرة في تاريخ سوريا.

وذكر موقع “صاحبة الجلالة” الموالي، تقدمت بعض الإناث إلى مسابقة أعلنت عنها المؤسسة السورية للتجارة التابعة للنظام، نظرًا لحاجتها إلى توظيف سائقي حافلات.

وأضاف: “وبناء على هذا العرض وإجراءات المسابقة تم قبول ثلاث سائقات، وهن الآن بانتظار استكمال أوراقهن الثبوتية لتسلم وظائفهن الجديدة”.

وباعتبار أن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها، بأن يكون سائق الباص الحكومي أنثى استطلع الموقع رأي الشارع السوري حول هذه الخطوة

وقال أحد كبار السن حول هذه القضية “وصلنا لآخر الزمان، قربت القيامة، الله يجيرنا”، في حين اعتبر آخرون أنها جرأة وقوة موجودة لدى تلك السيدات ولم تتواجد عند نظرائهن من ذات الجنس.

إعلان

ومن جانبها، أكدت السائقة عبير محمود الذميمي، التي تم تعيينها لدى فرع دمشق أن شجاعتها جاءت من حاجتها للراتب الحكومي والوظيفة الحكومية؛ بسبب الظروف المعيشة السيئة التي تعيشها.

وأضافت أنها امرأة متزوجة، ولديها طفل بعمر سنة ونصف، وزوجها متقاعد بسبب تعرضه لإصابة حرب؛ ما جعلها تتحمل كامل المسؤولية لبقاء عواميد بيتها واقفة في وجه رياح الغلاء ومتطلبات الحياة الكثيرة. وختمت حديثها بالقول: “الشغل شرف مو عيب”، بحسب المصدر ذاته.

بدورها، وافقت زميلتها في المهنة، سمر العمر، على أن هذا العمل مشرف واستثنائي ولا تستطيع أي فتاة القيام به.

وأضافت: كنت أعمل مدربة في مدرسة لتعليم قيادة السيارات وأملك شهادة سياقة عمومي، وعلمت بالمسابقة ولم أتردد وقد حصلت على تشجيع من عائلتي وزوجي، وعليه قدمت أوراقي للمؤسسة وخضعت للامتحان وحصلت على القبول وأنا بانتظار التثبيت.

“وأقول بالفم المليء أنا مشتاقة جدًا لأن أبدأ عملي الجديد، تبعًا لعشقي للقيادة، ولا أخشى نظرة الناس، ولا الإزعاجات التي قد تأتيني من فلان أو فلانة”.

وتباينت ردود أفعال الموالين للنظام على صفحات التواصل الاجتماعي وقالت زهرة حسن: “من تقود أسرة وتبنيها وتكون أساس في بناء المجتمع، وتكمل نصف دين الرجل، ووراء كل رجل عظيم امرأة لن يصعب عليها قيادة باص يحمل عددًا من الركاب”.

أما خضر اليوسف، فعلق قائلًا: “والله هي مو خطوة حلوة في مية مجال تابدع فيه المرأة غير القيادة مو ناقص غير تشتغل ع رافعة مواد بناء وتقولوا نحن صار عنا مساواة بين الرجل و المرأة”.

ومن جهته، قال صالح القوجي: “روحو وظفو هل شباب يلي ما عندا شغل أحسن”.

واعتبر ناشطون أن خروج المرأة للعمل في مهن لم تكن معتادة عليها في وقتٍ سابقٍ نتيجة فقد العديد من الأسر لمن يعولها بعد زجّ “نظام الأسد” الآلاف من الشباب في أتون حرب مستعرة منذ 7 سنوات؛ ما أدى إلى مقتل وإصابة أعداد كثيرة منهم.

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.