بعد كل المجازر التي قامت بها .. طهران سترسل قوات حفظ سلام الى الشمالي السوري !!

17 نوفمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
بعد كل المجازر التي قامت بها .. طهران سترسل قوات حفظ سلام الى الشمالي السوري !!

في تصريح لقائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري، يوم الخميس، حيث قال فيه أن طهران سترسل قوات حفظ سلام إلى إدلب ومنطقة شمال غرب حلب وذلك بناء على طلب من الحكومة السورية.

ونقلت وكالات انباء عن جعفري قوله أنه “بناء على مفاوضات السلام الجارية بشأن سورية، فقد طلبت دمشق من إيران إرسال قوات حفظ سلام إلى المنطقتين المذكورتين”.

وتابع قائد الحرس الثوري أنه “من المقرر أن يُرسل عدد محدود منها إلى تلك المناطق”، مشيرا إلى أن “جميع أفراد القوات الإيرانية في سورية متطوعون وغالبيتهم مستشارون”.

وتاتي التصريحات الايرانية بعد اعلان الخارجية الروسية أن الفصل الحقيقي لقوات ما يسمى بـ “المعارضة المسلحة المعتدلة” عن الإرهابيين في محافظة إدلب لم يتم بعد على الرغم من جهود تركيا في هذا الاتجاه مشيرة الى ان قوات الجيش السوري أحبطت خلال الأيام الماضية عدة محاولات لمسلحي تنظيم “جبهة النصرة” وبعض الجماعات المسلحة المتحالفة معه للتسلل من إدلب إلى محافظة حلب المجاورة.

تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام ، فيسبوك ، تويتر.

إعلان

وتوصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، عقب لقائهما داخل منتجع سوتشي، في 17 ايلول الماضي إلى اتفاق حول إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين أراضي سيطرة الحكومة السورية والمعارضة المسلحة في المحافظة.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15-20 كيلومترا على خطوط التماس بين قوات الحكومة السورية وفصائل المعارضة عند أطراف إدلب وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي، وذلك بحلول 15 تشرين الاول الماضي، وتتمثل المرحلة الأولى من العملية بسحب كل الأسلحة الثقيلة من تلك الأراضي حتى 10 تشرين الاول.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في 10 تشرين الاول الماضي، الانتهاء من سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة العازلة المرتقبة حول محافظة إدلب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.