إنتشار ظاهرة مرعبة في درعا جنوب سوريا بعد سيطرة “قوات الأسد” على المنطقة

14 نوفمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
الجيش السوري
الجيش السوري

انتشرت ظاهرة مرعبة في محافظة درعا في الوقت الراهن، وذلك بعد أشهر من سيطرة “قوات الأسد” بدعم روسي عليها.

وأفاد “مكتب توثيق الشهداء في درعا”، اليوم الثلاثاء، في تقريرٍ له، بأنه وثَّق سبع حالات خطف لأشخاص من محافظة درعا في أقل من شهر

وتركزت حالات الخطف -بحسب التقرير- على يد مجهولين، مقابل الحصول على فديات مالية، خلال الفترة الممتدة، من 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحتى 9 من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وتمكنت “قوات الأسد” وحليفها الروسي من السيطرة على محافظتي درعا والقنيطرة، في يوليو/تموز الماضي، بموجب اتفاقيات تسوية، بعد أيام من قصف وتعزيزات عسكرية.

وراجت عمليات الخطف في الأشهر الماضية في معظم المناطق التي سيطرت عليها “قوات الأسد”، وأبرزها ريف حمص الشمالي، والذي شهد عمليات خطف على يد ميليشيات تتبع للنظام السوري.

إعلان

المصدر: الدرر الشامية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.