تسجيل الدخول

على الرغم بوجود اتفاق .. نظام الأسد يهدد فصائل المصالحة في درعا بهذا الأمر

2018-11-11T09:16:51+03:00
2018-11-11T09:17:19+03:00
أخبار العرب والعالم
11 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
على الرغم بوجود اتفاق .. نظام الأسد يهدد فصائل المصالحة في درعا بهذا الأمر

هدد نظام الأسد السبت فصائل المصالحات في ريف درعا بتسليم سلاحها الخفيف، بمدة أقصاها 48 ساعة.

وذكرت صحيفة “زمان الوصل” أن رئيس فرع الأمن العسكري بدرعا، العميد “لؤي العلي” وجه تهديدا جيش “المعتز بالله” التابع للجيش السوري الحر، بتسليم سلاحه الخفيف خلال 48 ساعة، وإلا ستقوم قوات العميد باقتحام مناطق الجيش واعتقال عناصره.

ويعتبر هذا التهديد الأول من نوعه في مناطق الجنوب السوري التي وقعت على اتفاق المصالحات، حيث لا تزال غالبية الفصائل تحتفظ بسلاحها الخفيف حتى اليوم، بعد مرور ثلاثة أشهر تقريبا على الاتفاق، بالإضافة إلى تشكيلها لحواجز مشتركة بين بعض الفصائل وقوات النظام.

وأكد مصدر مقرب من جيش “المعتز بالله” في تصريحات إعلامية أن الأمن العسكري لا يجرؤ على إرسال مثل هذه التهديدات دون أخذ الضوء الأخضر من روسيا، لأنه يعتبر من أكثر الفروع الأمنية تقربا لها، ولأن اتفاق “التسوية” جرى بإشرافها وتوقيع ضباطها.

وكان “نظام الأسد” توصّل لاتفاق “مصالحة” في شهر تموز/يوليو الماضي، برعاية روسية مع فصائل الجيش الحر العاملة في محافظة درعا يقضي بتسليم السلاح الثقيل للنظام واحتفاظهم بالخفيف.

ولم يلتزم النظام السوري ببنود اتفاق التسوية في مناطق المصالحات في درعا حيث شنت أجهزته الأمنية حملات اعتقال مكثفة طالت العشرات من قادة وعناصر الفصائل المدنيين ونشطاء الحراك الثوري فضلا عن اغتيال وتصفية عدد منهم.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.