;

مخطط لاغتيال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

مخطط لاغتيال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

كشف الكاتب اليهودي جويل روزنبيرغ منسق لقاء وفد القادة الإنجيليين الأميركيين مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن الأخير أخبرهم أن المخابرات المصرية أبلغته عن مخطط لاغتياله في سيناء .

وقالت The Jerusalem Post الإسرائيلية بحسب ما ترجم عربي بوست إن ولي العهد السعودي كشف أنَّ مدير المخابرات المصرية جاء مؤخراً إلى الرياض، وكشف تفاصيل الواقعة، إذ جرى الإيقاع بخليةٍ إرهابية تضم مواطنين سعوديين في شمال سيناء.

وتشاور أعضاء وفد القادة الإنجيليين الأميركيين مع مسؤولي البيت الأبيض في أثناء اتخاذهم القرار بشأن ما إذا كانوا سيمضون قُدُماً في خطط الزيارة أم لا.

ثم قرَّروا في النهاية الذهاب، مُتعلِّلين بالطبيعة غير المسبوقة للقاء، وجلس محمد بن سلمان مع المجموعة ساعتين في قصره بالرياض. وأوضح الكاتب اليهودي أن ولي العهد السعودي أبلغهم، أنه «سيعاقب أولئك المسؤولين عن مقتل جمال خاشقجي».

وأضاف أن المخابرات المصرية كشفت لولي العهد السعودي عن مخطط لاغتياله من قبل سعوديين. وأضاف روزنبيرغ، الذي نظَّم الوفد وحضر اللقاء، وفق تقرير لموقع Axios الأميركي، أن محمد بن سلمان شدَّد لدى اجتماعه مع القادة الإنجيليين الأميركيين يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، على أنَّ الأزمة يجب ألا تُبعِد التركيز عن التهديد الإيراني في المنطقة والعالم.

ولم يتسنى لـ»عربي بوست» التأكد من مصادر سعودية حول صحة ما صرح به روزنبرغ: «قال (محمد بن سلمان) إنَّ أعدائه يستخدمون كل ما بوسعهم لاستغلال هذا الموقف وجعله أسوأ».

وأضاف خلال اجتماع محمد بن سلمان مع القادة الإنجيليين الأميركيين : «اسمعوا، أنا ألقي القبض على أناس، وأعزل أناساً. لكن ماذا عن إيران؟ حين يقتلون الناس، هل يلقون القبض على أحد؟ لا، بل يحصلون على ترقية.

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW







2018-11-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Fatima