مدينة تركية يجتاحها السوريين ويهجرها الأتراك (صور)

3 نوفمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor
Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor

سلطت وسائل إعلام تركية معارضة الضوء على ظاهرة الإنتشار الواسع لمحال السوريين في مدينة سامسون شمال تركيا، الأمر الذي دفع كثير من الأتراك إلى الرحيل.

ونقل موقع عكس السير السوري عن صحيفة “Sozcu” التركية، أن أعداد اللاجئين السوريين في محافظة سامسون تقدر بنحو 30 ألف لاجئ، يعيش معظمهم في مقاطعة “إلك أدِم” التابعة لمركز المحافظة، ويعملون على افتتاح وتأسيس أعمالهم الخاصة في مجالات مختلفة كتصفيف الشعر والمقاهي والمطاعم إضافة إلى الأفران والمكاتب العقارية.

وأضافت الصحيفة أن العديد من أصحاب المحلات التجارية من الأتراك قاموا بتعليق لافتات عربية بهدف زيادة أرباحهم، إلا أن انتشار السوريين على نحو واسع في الأزقة الخلفية لشارع الاستقلال، الذي يعد أكثر شوارع المدينة ازدحاماً وحيوية، دفع الأتراك المقيمين في منازل بالإيجار على وجه الأخص لترك منازلهم ومحلاتهم التجارية والانتقال للعيش في أماكن أخرى.

وختمت الصحيفة بالقول إن المنازل والمحلات التجارية التي أصبحت فارغة سيتم استثمارها من قبل السوريين خلال وقت قصير.

Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor
Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor
Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor
Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor
Suriyeliler kantonu… Türkler kaçıyor
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.