تشاووش أوغلو: رفع العقوبات المتبادلة اقترحته واشنطن

3 نوفمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
وزيرا الخارجية التركي والأمريكي مولود جاويش أوغلو ومايك بومبيو
وزيرا الخارجية التركي والأمريكي مولود جاويش أوغلو ومايك بومبيو

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن رفع العقوبات المتبادل بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، عن وزيري عدل وداخلية البلدين، أمس الجمعة، جاء بطلب من واشنطن.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لتشاووش أوغلو اليوم السبت، عقب الاجتماع الـ18 لمجلس وزراء خارجية “مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية” التي تضم تركيا وباكستان وماليزيا وإيران وإندونيسيا ومصر ونيجيريا وبنغلاديش، في ولاية أنطاليا جنوبي تركيا.

وأضاف تشاووش أوغلو أن أنقرة ملتزمة فقط من حيث القانون الدولي، بالعقوبات التي يفرضها مجلس الأمن الدولي.

وأكد أن “الولايات المتحدة الأمريكية رغبت بالتخلي عن قرارها هذا. خلال الأيام الأخيرة تواصلوا معنا وسألونا؛ هل أنتم مستعدون لرفعها بشكل متبادل؟ ونحن كوننا نرى هذا القرار خاطئا، قلنا بأننا نرفعها حينما ترفعونها أنتم. بالأمس تم اتخاذ خطوات في هذا الخصوص”.

وأوضح أن بلاده قررت رفع عقوباتها عن وزيري العدل جيف سيشنز والداخلية كريستين نيلسن الأمريكيين، بالتزامن مع رفع الولايات المتحدة عقوباتها عن وزيري العدل عبد الحميد غل والداخلية سليمان صويلو.

إعلان

وأمس الجمعة، رفعت كل من أنقرة وواشنطن، العقوبات المتبادلة بينهما بشكل متزامن، والتي سبق أن فُرضت في أغسطس/آب الماضي.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، رفع عقوبات عن وزيري الداخلية التركي سليمان صويلو، والعدل عبد الحميد غُل، فيما أعلن المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، أن أنقرة رفعت العقوبات عن وزيري العدل الأمريكي جيف سيشنز، والأمن الداخلي كريستين نيلسن؛ في إطار المعاملة بالمثل.

– توسعة مجموعة الدول الثماني

من جهة ثانية، أفاد تشاووش أوغلو أن تركيا دعت خلال اجتماع مجموعة الدول الثماني اليوم، إلى توسعة المجموعة وزيادة عدد أعضائها وإشراك عالم الأعمال فيها بشكل أوسع.

وأشار إلى أن اجتماع العام المقبل الذي سيعقد في العاصمة البنغالية داكار، سيتناول الاقتراح التركي المذكور.

وذكر أن اجتماع اليوم أكد على زيادة التجارة بين أعضاء المجموعة، والتعامل بالعملات الوطنية، وتأسيس غرفة تجارة ومقاصة فيما بينها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.