ماذا تعرف عن الشعب السعودي .. إليكم أجمل وأسوأ العادات فيهم

2 نوفمبر 2018آخر تحديث :
إعلان
الشعب السعودي
الشعب السعودي

“الكتابة، كفعل محرض على التطوير والإصلاح والتنمية المجتمعية، يجب أن تكون مجردة من الضغوطات والاعتبارات، وأن تتناول كل الأفكار والآراء والقضايا من كل الزوايا والأبعاد، وأن لا يكون هدفها، هو نقد ورصد الجوانب السلبية فقط، ولكن عليها أيضاً أن تُمارس دورها الفاعل في تسليط الضوء على الأفكار والثقافات والتجارب الإيجابية. تلك هي معادلة الكتابة النزيهة والشفافة”.

ولكي تكتمل الصورة في عموم المشهد الوطني، كان لابد من رصد الطرف الآخر من معادلة الكتابة الشفافة والموضوعية، وهو الجانب الإيجابي.

وهنا، لابد من الاعتراف بشيء مهم للغاية، وهو سهولة ويسر جمع ورصد السلبيات والمشكلات في أي مجتمع، لأنها كثيرة وكبيرة جداً، وتكاد تكون معروفة لدى الكل، بل وأشبعت كتابة وتنظيراً في مختلف وسائل الإعلام، بينما تغيب أو تُغيّب الجوانب الإيجابية والملامح المضيئة التي يزخر بها المجتمع.

المجتمع السعودي، كبقية المجتمعات، القريبة والبعيدة، يُعاني من الكثير من المشكلات والأزمات والتحديات، ولكنه في المقابل يزخر بالعديد من التطورات والإبداعات والإنجازات. تلك هي طبيعة المجتمعات الديناميكية التي تتمتع بوفرة من الإمكانات والقدرات والثروات، البشرية والمادية، إضافة إلى تشكّلها أي تلك المجتمعات من ملامح ومعالم وأبعاد إنسانية وحضارية متعددة ومتنوعة، ولعل المجتمع السعودي أحد أبرز تلك المجتمعات على الصعيد العربي.

نعم، أعترف بأنني عانيت كثيراً أثناء جمع وفرز واختيار هذه العادات الإيجابية العشر التي يتمتع بها المجتمع السعودي، ليس لأننا مجتمع يفتقر للجوانب والمظاهر الجميلة، كما يحلو للبعض أن يردد ذلك، ولكن المشكلة تكمن في صعوبة الاختيار لتلك العادات الإيجابية التي تُميز مجتمعنا عن غيره، وكنت كلما التقطت عادة سعودية جميلة وجدتها متمظهرة وبشكل مماثل في المجتمعات الأخرى. أيضاً، هناك حقيقة مرة، لابد من الإقرار بها، وهي الطبيعة البشرية المجبولة بالفطرة على ترصّد الأخطاء والعثرات والسلبيات، وعدم الميل والرغبة بالاهتمام والتركيز على النجاحات والتطورات والإنجازات. نعم، قد تختلف هذه الطبيعة البشرية الفطرية من مجتمع لآخر، ولكنها على كل حال طبيعة عربية بامتياز.

إعلان

والآن، إلى أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي، مع الأخذ بالاعتبار طبعاً، بأنها ليست حصرية فقط على مجتمعنا، ولكنها قد تكون متوفرة بنسبة كبيرة، وتُعد من أبرز الملامح الشخصية الإيجابية لهذا المجتمع المثير للجدل دائماً.

الأولى، وهي الشهامة والعنفوان، أو ما يُطلق عليه محلياً بالفزعة والحميّة. وهذه عادة متأصلة في بنية هذا المجتمع، خاصة في أجياله الشابة. سيول جدة وحملات التبرع والمساعدات، بل والقصص البطولية الرائعة التي سطّرها شبابنا في دول الابتعاث، أكبر دليل على تجذّر هذه العادة الجميلة في مجتمعنا.

الثانية، وهي الحضور القوي للعائلة في مجتمعنا، حيث مازالت العائلة تُمثل القيمة الكبرى التي يُحافظ عليها المجتمع بشكل لا مثيل له.

الثالثة، وهي الكرم بشتى الوانه ومستوياته، سواء للضيف أو الغريب أو المحتاج. الكرم هو أحد العناوين البارزة في المجتمع السعودي.

الرابعة، وهي الطيبة. بلا شك، المجتمع السعودي من أطيب المجتمعات على الإطلاق، ومهما صدرت بعض التصرفات والسلوكيات من البعض، فهذا لا يمكن تعميمه على أغلب المجتمع الذي يتمتع بقدر كبير من الطيبة والبساطة والعفوية.

الخامسة، وهي صلة الرحم. ولله الحمد، مازال المجتمع السعودي، رغم ما تُسببه وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي من تحطيم لجسور التواصل الحقيقي، يُحافظ على هذه العادة/الصفة الجميلة.

السادسة، وهي تنامي الحس التطوعي والمسؤولية الاجتماعية، سواء على صعيد الأفراد أو المؤسسات. وهنا، تبرز شريحة الشباب بشكل واضح، إذ يُبادر الشباب السعودي بالمشاركة الحقيقية بكل الأنشطة والفعاليات التي تسهم في تنمية المجتمع.

السابعة، وهي احترام وتقدير كبار السن، وهي عادة/قيمة انسانية تتجلى صورها الرائعة في الكثير من المشاهد والمواقف.

الثامنة، وهي وجود حزمة رائعة من صور التكافل المجتمعي والقبلي التي يتميز بها المجتمع السعودي، والتي تتمثل عادة في بعض العادات والموروثات الجميلة، كصندوق “العانية” وهي مساعدات متبادلة في الزواج، وظاهرة “المعدال” وهي ضمان مالي للحكم بين المتخاصمين، وحملات التبرع بالدم للقريب والبعيد، ودعم حملات مساعدة المعسرين والمساجين والمحكومين بالقصاص.

التاسعة، وهي ظاهرة التجمع العائلي في منزل كبير أو عميد العائلة، وهي عادة أصيلة مازالت مترسخة في المجتمع السعودي، خاصة في رمضان والأعياد والزواج والمناسبات المختلفة.

العاشرة، وقد ترددت كثيراً قبل كتابتها، لأنها عادة متأرجحة بين النقيضين، السلبي والإيجابي. الاهتمام والمبالغة، بل والاستماتة في الدفاع عن الآخرين، هي عادة مجتمعية محيرة حد الارتباك. المجتمع السعودي، بأفراده ونخبه يهتم وينشغل بقضايا وأزمات الغير أكثر بكثير من الأزمات والتحديات الداخلية. بصراحة، لا أعرف، هل هي عادة جيدة أم سيئة، ولكنني قررت أن أختم بها قائمة أجمل ١٠ عادات في المجتمع السعودي، لأنها قد تُحرضك عزيزي القارئ على الاختلاف معي.

أسوأ عادات المجتمع السعودي

يكشف نفس الكاتب وهو الصحفي السعودي فاضل العماني عن أسوأ 10 عادات في المجتمع السعودي، وذلك في مقال يصفه بأنه دراسة بسيطة وسريعة، حول هذه العادات السلبية في رأيه، ومشيراً إلى أنه سيقدم مقالاً آخر عن 10 عادات إيجابية وحميدة..

وفي مقاله “العادات العشر الأكثر شيوعاً في المجتمع السعودي” يقول العماني: “ما هي أهم العادات التي يتمتع بها المجتمع السعودي؟ سؤال كبير ومعقد كهذا استفزني، بل حرّضني لكتابة مقالين، أحدهما عن العادات السيئة، وهو هذا المقال، وآخر عن العادات الجميلة، سيرى النور قريباً. أما لماذا بدأت بالعادات السيئة، فالأمر قد خضع لتكنيك أو تكتيك كتابي، لا أكثر”.

ويمضي الكاتب قائلاً: “والآن، إلى أسوأ 10 عادات في مجتمعنا الوطني، رصدتها عشوائياً، مع الأخذ بالاعتبار طبعاً أنها ليست حصرية فقط في مجتمعنا، ولكنها قد توجد بنسب متفاوتة وبأشكال وصور مختلفة في مجتمعات أخرى:

الأولى: وهي عادة الفرز والتقييم؛ إذ يتم التعامل مع الآخر بناء على خلفيته الثقافية والعقدية والفكرية والقبلية والعرقية، وليس لقيمته كإنسان أو لشخصيته المستقلة. قائمة طويلة من التعريفات والتوصيفات التي يُفرزها المجتمع بأفراده ونخبه. مثلاً، هذا “ليبرالي” أو “علماني” أو “جامي” أو “رافضي” أو “ناصبي” أو “قبيلي” أو “طرش بحر”…

إعلان

الثانية: وهي عدم احترام الخصوصية. والأمثلة كثيرة جداً، ويكفي أن تستخدم الصراف الآلي، لتجد العيون، كل العيون التي تكاد تلتصق بشاشة ذلك الصراف، لتُشبع نهمها وفضولها بمعرفة كم سحبت، وكم تبقى من رصيدك المتواضع!

الثالثة: وهي التحرُّج والضيق من ذكر اسم المرأة، سواء كانت ابنة أو أختاً أو زوجةً أو أُماً. ما زلت أحتفظ ببطاقة دعوة لحفل زواج ابنة أكاديمي بارز يُدرّس الإعلام في إحدى جامعاتنا المرموقة، كتب عليها “كريمة الدكتور”، بدلاً من كتابة اسم ابنته. أحد المقيمين كتب مرة: لماذا أغلب أسماء البنات في السعودية “كريمة”؟!

الرابعة: وهي عدم الاهتمام بحق الآخر، أو بمعنى أدق، هي حالة الأنانية التي يُمارسها البعض في مجتمعنا. في اليابان مثلاً، من يحضر للعمل مبكراً يوقف سيارته في المواقف البعيدة، ويترك المواقف القريبة لمن يأتي متأخراً. في مجتمعنا، يحدث العكس تماماً، إذ يُطبّق هنا مبدأ “أنا وبعدي الطوفان”.

الخامسة: وهي عدم احترام الوقت، فضلاً عن إدارته واستثماره. “نلتقي بعد صلاة العشاء”، عبارة شائعة في مجتمعنا، تختصر عدم حرصنا واحترامنا للوقت والمواعيد.

السادسة: وهي اهتمامنا المبالغ فيه برأي الآخرين عنا، وعن كل تفاصيل حياتنا، بحيث لا نملك القناعة والثقة بأنفسنا. نأكل ونشرب ونلبس ونختار تخصصاتنا ووجهات سفرنا، كل شيء تقريباً، ليس بمحض إرادتنا ولكن طبقاً لما اختاره الآخرون لنا.

السابعة: وهي النوم المتأخر جداً؛ إذ لا يُنافسنا في هذه العادة السيئة أي مجتمع آخر. وكم ترتب على هذه العادة السلبية الكثير من الآثار والتداعيات الخطيرة، كالتأخر عن العمل والإرهاق والضغوط النفسية وقلة الإنتاجية.

الثامنة: السرعة في معظم جوانب حياتنا، فنحن نأكل بسرعة وكأننا في سباق، ونقود سياراتنا بسرعة جنونية، ونتكلم بسرعة تضاهي مقدمي نشرات الأخبار، رغم أننا لا نتكلم في ما يُفيد أو ينفع.

التاسعة: الغياب الواضح لظاهرة المثال والقدوة والمُلهم في مجتمعنا. نحن المجتمع الوحيد تقريباً الذي لا يهتم بتعزيز وتكريس هذه الظاهرة الرائعة التي تفخر بها المجتمعات الأخرى، بل على العكس تماماً، فنحن نُمارس ثقافة “التسقيط” بحق كل ملهمينا ومبدعينا. نحن لا نملك هذه الظاهرة، فضلاً عن صناعتها.

العاشرة: وهي العادة الأسوأ على الإطلاق في مجتمعنا، ولكنني وبكل صدق، خجلت من كتابتها”!

وينهي الكاتب متوجهاً إلى القارئ، حيث يقول: “عزيزي القارئ، تلك هي قائمتي لأسوأ 10 عادات في المجتمع، فماذا عن قائمتك أنت؟”.

المصدر: فاضل العماني / صحيفة الرياض

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.