روسيا تثمّن جهود الرئيس أردوغان بشأن سوريا

29 أكتوبر 2018آخر تحديث :
إعلان
روسيا تثمّن جهود الرئيس أردوغان بشأن سوريا

أعربت روسيا، اليوم الإثنين، عن تقديرها العميق لجهود الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بشأن سوريا، و”مبادرته الموحدة في قمة إسطنبول”، لافتة إلى أن البيان الختامي للقمة، سيتم توزيعه كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن.

جاء ذلك في إفادة قدمها نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير فلاديمير سافرونكوف خلال جلسة مجلس الأمن المنعقدة في المقر الدائم للمنظمة الأممية في نيويورك بشأن الأوضاع الإنسانية في سوريا.

وقال السفير الروسي: “نشكر بشدة رئيس تركيا على مبادرته الموحدة في اجتماع قمة إسطنبول أمس الأول”.

وأضاف، أن “البيان الختامي لقمة إسطنبول الرباعية، التي عقدت أمس الأول سيتم توزيعه على أعضاء مجلس الأمن الدولي باعتباره وثيقة من وثائق المجلس”.

واستضافت مدينة إسطنبول، السبت، قمة رباعية حول سوريا، بين زعماء تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

إعلان

وأوضح السفير الروسي، أن “قمة إسطنبول ناقشت مسار أستانا، ونوقش أيضًا التعاون بين مسار ضامني مسار أستانا، وما يسمى بالمجموعة المصغرة (تضم أمريكا وبريطانيا والسعودية ومصر والأردن)”.

وتابع: “نتوقع أنه مع توفير الظروف المناسبة، فإن اللجنة الدستورية يمكن أن تبدأ عملها قبل نهاية العام الجاري”، محذرًا من مغبة “إعاقة العملية السياسية في سوريا بذرائع مسيسة”، دون تفاصيل إضافية.

وزاد: “تركيا تبذل كل جهد ممكن من أجل سحب السلاح من الجماعات المسلحة التي لا تزال تنتهك اتفاق إدلب (الذي تم التوصل إليه في سبتمبر/أيلول الماضي)”.

وأردف: “ويجب هنا أن نشير إلى أن الاتفاق كان مؤقتًا في طبيعته، وإذا استمرت تحركات الجماعات المتطرفة في المنطقة، فإن روسيا ستتحرك مع الحكومة السورية (النظام السوري) لمنع ذلك”.

واعتبر أن “المسؤولية عن مصير سوريا، تقع على شعب سوريا، وفرض أي شيء عليه أو إلزامه بمهل زمنية اصطناعية هو منهجية خاطئة”.

وأكد إعلان إسطنبول حول سوريا، الذي صدر في ختام القمة دعم الحل السياسي ووقف إطلاق نار دائم في إدلب، كما أكد القادة “تعهداتهم القوية حيال سيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا، وأهمية تحقيق وقف إطلاق نار شامل في سوريا”.

ودعوا إلى تأسيس لجنة في جنيف لصياغة دستور سوريا بهدف تحقيق الإصلاح الدستوري، وتهيئة الأرضية لانتخابات نزيهة تحت إشراف أممي.

وتعهد القادة بـ”العمل معا لتهيئة الظروف التي تشجع على حل سياسي يحقق السلام والاستقرار” في سوريا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.