“مراسلون بلا حدود” ترفض أي “تسوية” مع السعودية بمقتل خاشقجي

20 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
“مراسلون بلا حدود” ترفض أي “تسوية” مع السعودية بمقتل خاشقجي

أعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود”، رفضها لـ”أي تسوية” مع السعودية في واقعة الصحفي جمال خاشقجي، غداة إعلان الرياض مقتله إثر “شجار” داخل قنصليتها في إسطنبول.


وقال كريستوف دولوار، الأمين العام للمنظمة (غير حكومية مقرها باريس) إنّ “أية محاولة لرفع الضغط عن السعودية والموافقة على سياسة تسوية من شأنها منح رخصة القتل لمملكة تسجن وتجلد وتخطف وحتى تقتل الصحفيين، الذين يجرؤون على إجراء التحقيقات وإطلاق النقاشات”.

وأضاف “دولوار” عبر تويتر، أنّ المنظمة تتوقع “استمرار الضغط الدولي الثابت والقوي على السعودية للحصول على الحقيقة الكاملة بشأن القضية”.

وفجر السبت، أعلنت السلطات السعودية، مقتل خاشقجي إثر “شجار” داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، وذلك بعد 19 يومًا على واقعة اختفائه.

وعلى خلفية ذلك، أعلنت الرياض توقيف 18 شخصًا جميعهم سعوديون، لكنها لم تكشف عن مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله القنصلية في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، لإنهاء معاملة رسمية خاصة به.



كما أعفى العاهل السعودي، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات العامة اللواء أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي سعود بن عبدالله القحطاني، وأمر بتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

وأمس، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن خطة من شأنها الدفع بـ”عسيري” المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، كـ “كبش فداء” في قضية مقتل خاشقجي.

وقبل أيام، نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤول تركي رفيع، أن خاشقجي قتل بعد ساعتين من دخوله القنصلية، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم “الخيال الرخيص” الأمريكي الشهير، وهي الرواية التي تداولتها عدد من الصحف الغربية والتركية منذ اختفاء الصحفي السعودي.

وقال المصدر إن مسؤولين كبار في الأمن التركي، خلصوا إلى أن خاشقجي تم اغتياله داخل القنصلية، بناء على أوامر من أعلى المستويات في الديوان الملكي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.