;

أكاديمي سوري يحقق 200 مخطوطة ويترجم المئات إلى العربية

أكاديمي سوري يحقق 200 مخطوطة ويترجم المئات إلى العربية

تمكن الأستاذ الدكتور أحمد عبد الكريم نجيب (48 عامًا)، وهو أكاديمي سوري، تحقيق ما يزيد عن 200 مخطوطة وترجمة المئات إلى اللغة العربية.

وقال نجيب، وهو يعمل في قسم الدراسات الإسلامية بجامعة سراييفو، للأناضول، إن اهتمامه بالمخطوطات بدأ خلال فترة حرب البوسنة والهرسك (1992– 1995).

وأضاف أنه ترجم مئات المخطوطات إلى العربية، وحقق أكثر من 200 مخطوطة حتى الآن، بينها واحدة ترجع إلى أكثر من 900 عام، وأخرى تعود إلى 794 عامًا.

خلال هذا العمل، زار نجيب 56 دولة لجمع مخطوطات وحفظها في مدينة حلب شمالي سوريا، ثم نقلها بعد بدء الحرب بسوريا، عام 2011، إلى كل من مصر وتركيا وألمانيا.

وبعض هذه المخطوطات في العقائد وأصول الدين والتفسير وعلوم القرآن الكريم والحديث النبوي وعلومه والفقه وأصوله وعلم القضاء والنوازل الفقهية والسيرة النبوية والتراجم والتاريخ واللغة العربية وعلومها.

وقال الأكاديمي السوري إن جزءًا من الوثائق التي بقيت في حلب تعرضت للاحتراق بفعل الحرب، فيما تعرض هو لإصابة في رقبته؛ جراء انفجار وقع في حلب قبل 6 سنوات.

وأوضح أنه تلقى العلاج بعد نقله إلى تركيا، لكنه فقد بصره بسبب الإصابة.

ونجيب هو مؤسس ومدير مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث، ودار المذهب للطباعة والنشر والتوزيع، ورئيس تحرير مجلة “قطر الندى” العلمية المحكَّمة، بحسب حسابه في موقع “تويتر”.

وشارك نجيب في معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي، (1-9 من سبتمبر/ أيلول الجاري).

وتولت وكالة الأناضول دور الشريك الإعلامي في المعرض، الذي استضافه مركز “أوراسيا” في منطقة “يني كابي” بالطرف الأوروبي من إسطنبول.

المصدر: الأناضول

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW









2018-09-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Amani Kellawi