حكم كارثي على شاب سوري في تركيا .. السجن 19 عاماً لهذا السبب (فيديو)

8 يونيو 2018آخر تحديث :
إعلان

ترجمة وتحرير تركيا بالعربي

قالت وسائل إعلام تركية أن محكمة جنايات تركية أصدرت حكمها على شاب سوري يبلغ من العمر 27 عاماً بتهمة الزواج من طفلة قاصر.، بالسجن 19 عاماً و 9 أشهر بتهمتي الاعتداء الجنسي بحق أطفال، وحجز حرية الغير، مع وقف التنفيذ. (شاهد الفيديو الهام نهاية الخبر)

وفي التفاصيل التي ترجمتها تركيا بالعربي عن صحيفة خبر تورك فقد أصدرت محكمة الجنايات الأولى بمدينة أضنة جنوب تركيا قرارا بالسجن على الشاب السوري عمر جروح بالسجن 19 عاماً و 9 أشهر بتهمة الزواج من طفلة.

وتابعت الصحيفة أن الزوجة الطفلة والتي تزوجت بشكل عرفي من الشاب عمر جروح كانت قد ذهبت إلى المستشفى مع والدتها لإجراء فحوصات وعندما تبين للأطباء أن الطفلة حامل اتصلوا بالشرطة والتي جاءت اعتقلت الزوج، ثم قام الإدعاء العام التركي برفع دعوى قضائية بحق الزوج.

وفي جلسة الاستماع قال الشاب أن زواجه من زوجته القاصر كان في سوريا وأن القانون السوري يسمح لمن في عمرها بالزواج، دون أن يثبت ذلك على الأرض حيث أن الزواج عرفي وليس قانوني في سوريا.

إعلان

من جهتها قالت الزوجة والبالغة من العمر 14 عاماً أن الزواج كان بموافقتها التامة، إلا أن المحكمة أصدرت قرارين بحق الزوج، تتمثل التهمة الأولى بالسجن 16 عاماً وثمانية أشهر بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال، بينما جار الحكم الثاني بالسجن 3 سنوات وشهر و15 يوم بتهمة حجز حرية الغير.

يذكر أن حكم المحكمة ينتظر الموافقة عليه حتى يصبح نافذاً.

وكان الإعلامي علاء عثمان قد سلط الضوء على خطورة هذه الحالات من الزواج في تركيا وأنه يجب على السوريين أن يتعلموا القوانين التركية والتي قد توصل إلى سجن الزوج وأب العروس، ناهيكم عن تغريم الطرفين بمبالغ كبيرة في الكثير من الحالات.

وقال عثمان في مداخلة له على قناة تركيا بالعربي على يوتيوب أن قانون الزواج التركي صارم بشكل كبير حيث يمنع بأي شكل من الأشكال زواج الفتيات من سن 15 سنة وما دون، بينما يتوجب على الفتيات في عمر 16 سنة الحصول على موافقة ولي الأمر وموافقة المحكمة، حيث أن موافقة ولي الأمر في هذا العمر لا تكفي، بينما تكفي موافقة ولي الأمر في حالة زواج الفتاة وعمرها 17 عاماً.

ونوه الإعلامي علاء عثمان أن زواج الفتاة بعمر 18 سنة لا يحتاج موافقة أي شخص وتكفي موافقتها هي فقط، إلا أن زواج القاصرات من عمر 15 عاماً وما دون أمر مرفوض للغاية ولا يمكن قبوله تحت أي أمر واقع، وفي هذه الحالات يتم سحب الطفلة إلى دار رعاية الأطفال حتى تبلغ من العمر 18 عاماً وحرمان أهلها منها، وسجن الزوج والأب بعقوبات قاسية للغاية قد تصل إلى 20 عاماً.

ولمزيد من التوضيح نترككم مع الإعلامي علاء عثمان في مداخلته على قناة تركيا بالعربي على يوتيوب ولا تنسوا الاشتراك لنوافيكم بأمور حساسة جداً وهامة حول القوانين التركية.

تعليق الأستاذ علاء عثمان على القضية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.