جاويش أوغلو: الاتفاق بين أنقرة وواشنطن حول منبج يمثل “نقطة تحول” في علاقات البلدين

4 يونيو 2018آخر تحديث :
إعلان
وزيرا الخارجية التركي والأمريكي مولود جاويش أوغلو ومايك بومبيو
وزيرا الخارجية التركي والأمريكي مولود جاويش أوغلو ومايك بومبيو

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن علاقات بلاده مع الولايات المتحدة ستشهد “نقطة تحول” في حال تم الاتفاق بين أنقرة وواشنطن حول مدينة منبج بريف محافظة حلب السورية، مشدداً على ضرورة التوصل إلى حل سلمي دون امساس بوحدة الأراضي السورية.

وقال جاويش أوغلو في كلمة خلال مشاركته أمس الأحد، في مأدبة إفطار بالعاصمة الأمريكية واشنطن، إنّ من أهم نقاط الخلاف بين بلاده والولايات المتحدة الامريكية، هو تقديم الأخيرة الدعم لتنظيم “بي كا كا/ ب ي د”، وذلك ما سيتم مناقشته مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وستطرح مسألة إخراج عناصر تنظيم “ب ي د/ ي ب ك” من منبج.

وشدد الوزير التركي على حرص بلاده لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، ورفض كافة المساعي الرامية لتقسيم هذا سوريا.

من جانب آخر، تطرق جاويش أوغلو إلى مسألة شراء تركيا منظومة “إس 400” الروسية، قائلاً “هذه المسألة أثارت توترات بين أنقرة وواشنطن، لكننا كنا قد طلبنا سابقاً من حليفتنا الولايات المتحدة تزويدنا بهذه المنظومات لكن واشنطن رفضت، ونحن توجهنا إلى روسيا، وإن كانت واشنطن مستعدة لأن تزوّدنا بمنظومات الدفاع الجوي، فإننا مستعدون لشرائها”.

وعلى صعيد آخر تناول وزير الخارجية ملف مدينة القدس المحتلة، وأكد مواصلة بلاده جهودها من أجل حماية مصالح الأمة الإسلامية، مضيفاً “بعض البلدان الإسلامية لم يتفاعلوا بالشكل المطلوب مع هذه القضية، وحان الوقت لتقديم مشروع قرار جديد بشأن القدس، إلى الأمم المتحدة”.

إعلان
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.