بشار الأسد يعرب عن قلقه من هذا الأمر

3 يونيو 2018آخر تحديث :
إعلان
بشار الأسد
بشار الأسد

أعرب رئيس النظام السوري بشار الأسد، عن قلقه من محاولة الفصائل المسلحة المدارة من الخارج على حد قوله، والتي تقوم بالتصعيد ضد قواته كلما اقتربت التهدئة.

وتابع الأسد في حديث لقناة “آر تي”: “كلما اقتربنا من النهاية أرادوا جعل هذه النهاية أبعد، ماذا يعني ذلك؟ كلما تمكنا من تحقيق الاستقرار، ازداد خطر التصعيد، وكلما حققنا المصالحة في منطقة، ازداد القتل والدمار ومحاولات السيطرة على المزيد من المناطق من قبل الإرهابيين، لهذا السبب كلما كانت تبدأ المصالحات في العديد من المناطق، حاولت الفصائل الأخرى في نفس المناطق أن تفشلها، لأنها كانت تتلقى الأوامر من الخارج بألا تتحرك نحو أي مصالحة”.

وأضاف:”بالطبع فإن تلك الأوامر تأتي مدفوعة الثمن… لكن كلما ازدادت حدة التصعيد، ازداد تصميمنا على حل المشكلة لأنه ما من خيار آخر لدينا، فإما أن يكون لنا بلد أو لا يكون”.

وتابع الأسد:”لقد استعملت عبارة الحرب الأهلية على نطاق واسع منذ بداية الصراع في سوريا، حتى من قِبل أصدقائنا وحلفائنا عن طريق الخطأ، ودون فهم لمحتوى ومعنى هذه العبارة، عبارة الحرب الأهلية ليست صحيحة، الموجود فعلياً ومنذ البداية هو مرتزقة، سوريون وأجانب يدفع لهم الغرب من أجل إسقاط الحكومة.”

وأضاف بشار “كل ما عدا ذلك هو مجرد أقنعة لتغطية النوايا الحقيقية، أعني الحديث عن اختلافات سياسية، ومعتدلين، ومظاهرات سلمية، نحن ليس لدينا حرب أهلية في سوريا، ولو كان هناك حرب أهلية لمدة سبع سنوات، لكانت سوريا قد تقسّمت الآن، لو كان ذلك صحيحاً لما كان هناك بلد موحد، ومجتمع موحد، لا أعني من الناحية الجغرافية، لأن هناك الدمى التابعة للولايات المتحدة وتلك التابعة لتركيا على الأراضي السورية، لو كان صحيحاً أن هناك حرباً أهلية لكان البلد قد انقسم اجتماعيا” على حد قوله.

إعلان

شاهد أيضاً: هكذا ردّ بشار الأسد عندما سُئل عما سيفعله بإدلب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.