تصريحات هامة من الخارجية الكويتية حول الاقتصاد التركي

30 مايو 2018آخر تحديث :
إعلان
أردوغان يستقبل أمير الكويت في مطار أنقرة
أردوغان يستقبل أمير الكويت في مطار أنقرة

قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله، إن نمو الاقتصاد التركي يدعو إلى التفاؤل.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين، مساء الثلاثاء، على هامش الغبقة الرمضانية (عادة شعبية لتبادل التهاني بقدوم الشهر الفضيل) لوزارة الخارجية الكويتية على شرف رؤساء البعثات الدبلوماسية.

وأضاف الجارالله أن “الكويت غير قلقة على استثماراتها في تركيا خاصة وأن أرقام النمو التي يحققها الاقتصاد التركي تدعو إلى التفاؤل”.

وأوضح أن “الأوضاع مستقرة في الجمهورية (التركية)الشقيقة”.

وتمنى “مزيدا من النمو والتقدم للاقتصاد التركي”.

إعلان

وبشأن الأزمة الخليجية، أعرب الجارالله عن الأمل في عقد قمة خليجية أميركية في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل وأن يتم طوي صفحة الخلاف بين الأشقاء”.

وتعصف بمنطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها إثر قيام السعودية والإمارات والبحرين ومصر، بقطع علاقاتها مع قطر، في 5 يونيو/حزيران 2017، بدعوى دعم الأخيرة لـ”الإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب” تهدف إلى سلبها القرار الوطني.

وبما يخص المشروع الذي ستطرحه الكويت في مجلس الأمن لحماية الشعب الفلسطيني، قال الجارالله إنه يتم التنسيق مع الأشقاء والأصدقاء حوله.

وأضاف أن “هناك العديد من المناقشات والمشاورات تمهيدا لاتخاذ خطوة متقدمة في ما يتعلق بمستقبل هذا المشروع في مجلس الأمن الدولي”.

وفي 16 مايو/أيار الجاري وزعت الكويت مشروع قرار في مجلس الأمن يطالب بحماية دولية للشعب الفلسطيني، إثر “مجزرة غزة” التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في 14 من الشهر نفسه على حدود القطاع، وراح ضحيتها ما يقارب 65 شهيدا وجرح أكثر من ثلاثة آلاف آخرين.

وكشف الجارالله عن مشاركة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح برعاية المنتدى العربي الصيني في يوليو/ تموز المقبل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.